السؤال:

بسم الله الرحمن الرحيم ما المقصود بالديوث الذي ورد ذكره في الحديث النبوي ؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد..
الغيرة من أخلاق المؤمن الممدوحة بشرط ألا تتجاوز الحد، وقد جاء في الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله ‏عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إن الله يغار وإن المؤمن يغار، وإن غيرة الله ‏أن يأتي المؤمن ما حرم الله عليه”. وعكس الغيرة الدياثة والديوث من الرجال هو الذي يرى الفاحشة في أهله ولا يغار على عرضه، والدياثة خلق ذميم طبعاً ومحرم ‏شرعاً ، والديوث مردود الشهادة عند الشافعية والحنابلة .
يقول الدكتور حسام الدين بن موسى عفانة – أستاذ الفقه وأصوله – جامعة القدس – فلسطين:
ورد ذكر الديوث في عدة أحاديث منها : ما رواه الإمام أحمد في مسنده عن ابن عمر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :(ثلاثة قد حرّم الله عليهم الجنة مدمن الخمر والعاق والديوث الذي يقر الخبث في أهله) .
وفي رواية أخرى قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :( ثلاث لا يدخلون الجنة ولا ينظر الله إليهم يوم القيامة العاق والديه والمرأة المترجلة المتشبهة بالرجال والديوث ) رواه أحمد وذكر الشيخ الألباني أن حديث ابن عمر رواه النسائي والحاكم والبيهقي في سننه من طريقين صحيحين وصححه الحاكم ووافقه الذهبي وأقرهما الألباني على ذلك .
وعن عمار رضي الله عنه أنه عليه الصلاة والسلام قال :( ثلاثة لا يدخلون الجنة أبداً الديوث والرجلة من النساء ومدمن الخمر . قالوا : يا رسول الله أما مدمن الخمر فقد عرفناه فما الديوث ؟ قال : الذي لا يبالي من دخل على أهله . قلنا : فما الرجلة من النساء ؟ قال : التي تشبه بالرجال ) رواه الطبراني والبيهقي في الشعب وهو حديث حسن . وقال المنذري :[ رواه الطبراني ورواته لا أعلم فيهم مجروحاً وشواهده كثيرة ] .
والديوث هو الذي يقر الخبث في أهله كما ورد مفسراً في حديث ابن عمر، وقال ابن منظور: [ الديوث هو الذي لا يغار على أهله ] . وقال العلامة علي القاري : ( والديوث الذي يقر أي يثبت بسكوته على أهله أي من امرأته أو جاريته أو قرابته الخبث أي الزنا أو مقدماته وفي معناه سائر المعاصي كشرب الخمر وترك غسل الجنابة ونحوهما .
قال الطيبي أي : الذي يرى فيهن ما يسوءه ولا يغار عليهن ولا يمنعهن فيقر في أهله الخبث.
وخلاصة الأمر أن الديوث هو الذي لا يغار على زوجته ومحارمه والدياثة من كبائر الذنوب وقد عدها ابن حجر المكي منها وذكر الأحاديث السابقة وغيرها ثم قال :[ قال الجلال البلقيني : فهذه كبيرة بلا منازع ومفسدتها عظيمة ] الزواجر عن اقتراف الكبائر .

والديوث فاسق عند العلماء ومردود الشهادة عند الشافعية والحنابلة لأنه يرى المنكرات في أهله ومحارمه ويسكت .
قال العلامة ابن القيم :[ وذكر الديوث في هذا الحديث يدل على أن أصل الدين الغيرة ، ومن لا غيرة له لا دين له فالغيرة تحمي القلب، فتحمي له الجوارح فترفع السوء والفواحش وعدمها يميت القلب فتموت الجوارح فلا يبقى عندها دفع البتة والغيرة في القلب كالقوة التي تدفع المرض وتقاومه فإذا ذهبت القوة كأنه الهلاك ]
والله أعلم .