السؤال:

شيخنا الفاضل بعد التحية قمت بالتأمين على الحياة، ولكن ليس اقتناعًا بالفكرة ولكن مساعدةً لأخي الذي يعمل مندوبًا لدى إحدى شركات التأمين، وذلك منذ ثلاث سنوات فهل علىّ من وزر، وكيف نستدرك الأمر؟

الجواب:

التأمين على الحياة عن طريق شركات التأمين التجارية غير جائز عند جميع الفقهاء المعاصرين الثقات، ولذلك عليك بإلغاء وثيقة التأمين وأخذ ماصرفته لنفسك، أي أن تأخذ رأس مالك الذي أعطيته للشركة ثم تتخلص من بقية الأموال التي تحققت بسببه علمًا بأنه يوجد الآن بعض شركات تأمين إسلامية تقوم بأعمال التكافل الإسلامي الذي يحقق الغرض المنشود من التأمين على الحياة.ـ