السؤال:

علمت أن المسلم إذا صام يوم نفل بأكثر من نية فإن الثواب يكون حسب النية للحديث " إنما الأعمال بالنيات" ، وسؤالي هل يجوز للمسلم أن يؤدي فريضة الحج بنيتين، كأن يحج حجة بنية أنها عن نفسه، وعن أحد والديه، أفادكم الله؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد..

ذمة المكلف لا تشغل في الحج إلا بنية واحدة ، فإذا نوى الحج عن نفسه فهو عن نفسه ،وإن نواه عن أحد والديه فهو له ، وله أجر البر  به ، ومن ثم فلا يجوز الحج إلا عن واحد فقط، ولا يمكن للشخص أن يحج عن نفسه وأحد أبويه في وقت واحد، فالحج عبادة لا تقبل التشريك.

يقول الشيخ العلامة عبد العزيز بن باز مفتي المملكة العربية السعودية ـ رحمه الله :

الحج لا يكون إلا عام واحد، فإذا نواه عن نفسه فهو عن نفسه، وإن نواه لأبيه فهو لأبيه، ويؤجر على بره بأبيه، وهكذا العمرة، فإذا اعتمر عن أبيه الميت أو أمه الميتة أو العجوزين لكبر سنهما فله أجره في ذلك؛ لأنه قد بر بهما، وهو يؤجر ، ولا يصح أن تكون العمرة أو الحج عن الوالدين جميعا لأن الحج يكون عن واحد، وكذلك العمرة عن واحد، فإن كان لأبيه فهي لأبيه، وإن كانت عن أمه فهي لأمه، وهو يجازى ببرهما وإحسانه إليهما .فإن نواها عنهم جميعاً عنه وعن أبيه أو عنه وعن أمه صارت له فقط.

والله أعلم .