السؤال:

جاء في القرآن الكريم وصف الأمة الإسلامية بأنها أمة وسط وأن أبناءها شهداء على الناس، فما معنى ذلك؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد..
الإسلام دين وسط بين الغلاة والمفرطين فقد جاءت شريعة الإسلام لتكون وسطا، والوسط هو خير الأمور وأعدلها، والأمة الإسلامية مأمورة بالاعتدال بين الأمم ، ومأمورة بأن تفصل بين الأمم، وتقوِّم اعوجاجها .

يقول فضيلة الشيخ أحمد الشرباصي ـ من علماء الأزهر رحمه الله :

يقول الله ـ تبارك وتعالى ـ في سورة البقرة: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتُكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا) (الآية : 143).
والأمَّة هي الجماعة التي تقصد وجهة واحدة، فتكون مُوحدة الصف مُوحدة الهدف، والوسط هو العدل والخير؛ لأن وسط الشيء هو خياره، والرسول ـ عليه الصلاة والسلام ـ يقول: “خير الأمور أوسطها” والإنسان الوسط هو الذي يَبْعُدُ عن الإسراف بُعْدًا مُساويًا تَمَامًا لبُعْدِهِ عن التقصير، فكأن الوسط يوجد فيه معنى الانضباط والاستقامة عَلَى الصراط المُستقيم، وحين قال الله تعالى لعباده المؤمنين: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا) كأنه يقول لهم ـ وهو أعلم بمراده ـ لقد أردتكم خيارًا عدولاً، يُزكيكم العلمُ والعمل، وتَجمعكم كلمة التوحيد، ويُعزكم توحيد الكلمة، وتَزينكم خصالكم الحميدة التي تضبط خطوات أصحابها، فتجعلهم في الوسط الصحيح القويم، فهم يَنهضون بكل الواجبات، وهم يحذرون كل المنهيات، والله من وراء الجمع مُرشد ومُعين.

ثم قال الله تعالى لهم: (لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ) والشهادة درجة خطيرة ومنزلة جليلة، فيها يُقبَل حُكم الإنسان على غيره في دينه وعلمه، والرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول: “من أثْنَيْتم عليه خيرًا وجبت له الجنة، ومن أثنيتم عليه شرًّا وجبت له النار، أنتم شهداء الله في الأرض، أنتم شهداء الله في الأرض” ثم تلا قوله تعالى: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا).

وهذه الشهادة تَقْتَضِي أن يكون الشاهد صالحًا لها، جديرًا بها، قادرًا عليْها فيكون فاضلاً عادلاً، له شمائل ينفرد بها، وفضائل يتحلَّى بها حتى تكون له مزية على غيره، فيصلح لإبداء الشهادة على سواه، وشهادة الأمة الإسلامية على غيرها من الأمم فيها معنى التوجيه والقيادة، فلا بد لها من منهج وخطة، ولا بد أن يكون لديها قيم وموازين، فهي الأمة التي يريد لها ربها بأعمالها وكمالها وفضائلها أن تفصل بين الأمم، وتقوِّم اعوجاجها، ولن يستقيم الظل والعود أعوج، وفاقد الشيء لا يعطيه كما قال الأولون؛ فإذا كانت هذه الأمة المؤمنة مسئولة عن تقويم غيرها، فلا بد لها قبل ذلك أن تكون قويمة في نفسها، وأن تكون كما أراد لها خالقها سبحانه، أمة وسطًا، أي معتدلة في كل أمورها فإن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ سيشهد عليها، ولذلك قالت الآية: (وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا) فهو يَشهد بأنه قد بلغ الرسالة وأدى الأمانة، وهو يشهد بالإيمان لمن استجاب واهتدى واستقام؛ ليكون ذلك تزكية للمتقين عند ربهم، والأمر من بعد هذا كله لله يفعل ما يشاء ويختار.

والله أعلم .