السؤال:

هل من نوى الإفطار يكون مفطرا، بمعنى آخر هل قطع نية الصوم تعد أحد المفطرات؟

الجواب:

بسم الله ،والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد

 

من نوى الإفطار فإنه يفطر حتى ولو لم يأكل أو يشرب أو يأتي شيئا منع منه بالصوم؛ لأنه قطع نية العبادة في حال تلبسه بها فلذا لا تصح عبادته؛ لأن الصيام قد فسد لرفع النية فيه.

 

قال فضيلة الشيخ عبد الرحمن السعدي من علماء المملكة العربية السعودية في كتابه (الفتاوى السعدية):

 
نعم .. وذلك أن الصيام مركب من حقيقتين: النية وترك جميع المفطرات، فإذا نوى الإفطار، فقد اختلت الحقيقة الأولى وهي أعظم مقومات العبادة، فالأعمال كلها لا تقوم إلا بها.

 
ومعنى قولهم: أفطر، معناه: أنه حكم له بعدم الصيام، لا بمنزلة الآكل والشارب، كما فسروا مرادهم.

 
ولذلك لو نوى الإفطار وهو في نفل، ثم بعد ذلك أراد أن ينوي الصيام قبل أن يحدث شيئاً من المفطرات، جاز له ذلك، لكن أجره وصيامه المثاب عليه من وقت نيته فقط، وإن كان الذي نوى الإفطار في فرض، فإن ذلك اليوم لا يجزئه ولو أعاد النية قبل أن يفعل مفطراً، لأن الفرض شرطه أن النية تشمل جميعه من طلوع فجره إلى غروب شمسه، بخلاف النفل.

 

وهاهنا فائدة يحسن التنبيه عليها، وهي أن قطع نية العبادة نوعان:

 
نوع لا يضره شيء: وذلك بعد كمال العبادة، فلو نوى قطع الصلاة بعد فراغها أو الصيام، أو الزكاة، أو الحج أو غيرها بعد الفراغ ، لم يضر لأنها وقعت وحلت محلها، ومثلها لو نوى قطع نية طهارة الحدث الأكبر أو الأصغر بعد فراغه من طهارته، لم تنتقض طهارته.

 
والنوع الثاني: قطع نية العبادة في حال تلبسه بها، كقطعه نية الصلاة وهو فيها، والصيام وهو فيه، أو الطهارة وهو فيها، فهذا لا تصح عبادته ومتى عرفت الفرق بين الأمرين، زال عنك الإشكال.

 

والله أعلم
نقلا عن موقع “الإسلام اليوم”


الوسوم: , ,