السؤال:

بسم الله الرحمن الرحيم سيدي الشيخ دوما وأبدا تنشأ الصراعات في بيتي على المرتب دائما تنصحني أمي أن أخفي حقيقة مرتبي عن زوجتي ، وزوجتي تصر على أن تعرف دخلي. فهل هذا صحيح أم خطأ؟ وفي هذه الحياة الحالية، هل ينبغي على الرجل أن يُعلم المرأة بكل موارد رزقه أم أنه من الأفضل أن يخفي عنها ؟ وجزاكم الله خيرا

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد…
فمن الجائز أن يخفي الزوج عن زوجته أموره المالية لكنه من الأفضل أن يوقف الزوج زوجته على أموره المالية من باب العلم بالشيء لا من باب فرض الوصاية حتى تكون المرأة على علم بما لزوجها من أموال وما عليه من ديون حتى لا تقع فريسة الحيرة إذا جرى للزوج مكروه ـ لا قدر الله .

يقول د.  حسام الدين عفانة ـ أستاذ مشارك كلية الدعوة و أصول الدين ـ جامعة القدس ـ فلسطين:
الأصل في العلاقة الزوجية الثقة المتبادلة بين الزوجين والتعاون فيما بينهما. والمرأة كما قال الله تعالى هي السكن للزوج: (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً

إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ( الروم 21

والمودة والرحمة تقتضي أن يكون هنالك تعاون وثيق بين الزوجين، وأن يتفاهما على شؤون الحياة.

ولا مانع من أن تعرف الزوجة ما لزوجها وما عليه في القضايا المالية. ولكن تبقى القاعدة الأساسية أن للزوج ذمة مالية مستقلة، وكذلك الزوجة.فإن أطلعها على أموره المالية فبها ونعمت. وإن لم يفعل فلا حرج عليه.

وإن كنت أنا شخصيا أفضل الأولى؛ لأنه إذا لا سمح الله توفي، تعرف الزوجة ما له وما عليه.
فقد يكون عليه ديون أو له مستحقات عند الناس، أو عنده أمانات مالية للناس.
فالأولى أن تكون زوجته على معرفة بذلك. وكونها تعرف هذه الأمور لا يعني أنها تتصرف بمال زوجها دون إذنه.
والله أعلم.