السؤال:

إن زوجتي تطلب مني الذهاب إلى المسجد لصلاة الجمعة ولكني أمنعها فهل يجوز لي ذلك ؟ ولكم جزيل الشكر

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
‏ لا ينبغي للزوج منع زوجته من الذهاب إلى المسجد إلا إذا خشي الفتنة عليها، أو ترتب على خروجها تقصير في واجب من واجبات الزوجية ، فيجوز له حينئذ منعها.

‏ يقول فضيلة الدكتور حسام الدين بن موسى عفانة – أستاذ الفقه وأصوله – جامعة القدس – فلسطين :
الأصل أن صلاة المرأة في بيتها أفضل من صلاتها في المسجد ، ومع ذلك يجوز لها أن تخرج إلى الصلاة في المساجد بإذن زوجها ، ولا ينبغي لزوج منع زوجته من الذهاب إلى المسجد إلا إذا خشي الفتنة عليها أو إذا خرجت متعطرة فيجوز له حينئذ منعها.
يقول صلى الله عليه وسلم : (لا تمنعوا النساء أن يخرجن إلى المساجد وبيوتهن خير لهن ) رواه احمد وأبو داود وإسناده صحيح.

وعلى المرأة إذا خرجت من بيتها قاصدة حضور الجماعة أو الجمعة أن تخرج وهي ملتزمة بأحكام الشرع من حيث اللباس والمشي وترك الزينة والطيب فقد ورد في الحديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال:( لا تمنعوا إماء الله مساجد الله وليخرجن تفلات ) رواه أحمد وأبو داود وهو حديث صحيح كما قال الشيخ الألباني ومعنى تفلات : غير متطيبات.
وفي حـديث آخر قوله صلى الله عليه وسلم :( إذا شهدت إحداكن المساجد فلا تمس الطيب ) رواه مسلم.

وينبغي أن يعلم أن النساء اليوم بحاجة ماسة للتردد على المساجد وحضور الدروس والخطب والمواعظ ليفقهن في دين الله فعليهن مسؤولية عظيمة في بناء المجتمع والنساء شقائق الرجال فلا ينبغي أن يحرمن من هذا الخير العظيم ويجب أن ترتب لهن دروس خاصة في المساجد ويفضل أن تكون في غير يوم الجمعة ، لتحصن المرأة المسلمة ضد الغزو الفكري الشرس الذي يوجه إلى النساء المسلمات عبر وسائل الإعلام المختلفة وغيرها وأن تشرح لهن أحكام الإسلام عامة والأحكام المتعلقة بالنساء وتربية الأولاد خاصة.

‏ والله أعلم.