السؤال:

أنا أعمل في شركة تبعد عن مقر إقامتي ثلاثمائة كيلو متر، وفي الشركة مسكن بينه وبين عملي أربعون كيلو مترًا، وأسكن فيه عشرين يومًا، فمتى أصلي الصلاة الرباعية قصرًا؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

 

فإنك أخي الكريم لك أن تقصر الصلاة في المسافة بين محل إقامتك ومحل عملك في الذهاب من البلد إلى العمل وفي العودة ، ولا تقصر الصلاة في مسكن العمل الذي تقيم فيه عشرين يوما ،لأنك فيه مقيم ، ولا تقصر في المسافة بين هذا المسكن والعمل لأنها أقل من مسافة السفر المبيح للقصر.

 

يقول الدكتور عبد الرحمن العدوي ، أستاذ الفقه بجامعة الأزهر:
قد خفف الله على المسافر، وشرع له من الرخص ما يريحه في سفره، ويدفع عنه المشقة والحرج، وذلك من فضل الله على عباده الذين يعاملهم بالرحمة والتخفيف واليسر في كل أمورهم: { يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ  الْعُسْرَ } البقرة :185، {يُرِيدُ اللّهُ أَن يُخَفِّفَ عَنكُمْ وَخُلِقَ الإِنسَانُ ضَعِيفًا} النساء: 28. ولذلك كانت التكاليف في شريعة الإسلام خفيفة ميسورة الأداء، لا ترهق أحدًا، ولا تضيع مصلحة من مصالح الدنيا، ولا تحمل الإنسان ما لا يطيق: {لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا} البقرة :286.

 

والسفر لما يلازمه من المشقة عادة، فقد جعله الله سببًا للتخفيف في العبادة والتكاليف، فأباح الفطر في رمضان للمسافر والمريض: {فَمَن كَانَ مِنكُممَّرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ } البقرة:184، وجعل مدة المسح على الخفين في السفر ثلاثة أيام بلياليها، وهي للمقيم يوم وليلة فقط، وقصر الصلاة الرباعية في السفر، وجعلها ركعتين، فالمسافر يصلي الظهر ركعتين والعصر ركعتين والعشاء ركعتين، ولا قصر في الصبح، ولا في المغرب.

 

ومن الرخص في السفر أن المسافر يجوز له أن يصلي النافلة، وهو على دابته إلى أي جهة تتجه به دابته، من غير أن يستقبل القبلة، وكل هذا من رحمة الله بعباده ورفقه بهم.

 

والسفر الذي تكون فيه هذه الرخص هو سفر الطاعة، فلا يكون المسافر عاصيًا لربه في السفر، وتكون المسافة فيه خمسة وثمانين كيلو مترًا أو أكثر، فمن سافر مسافة أقل من ذلك، فلا يقصر الصلاة، ولا يفطر في رمضان، ولا يتمتع برخص السفر؛ وبذلك تتضح الإجابة على السؤال، فإذا كنت مسافرًا إلى محل إقامتك مسافة ثلاثمائة كيلو متر ـ كما ذكرت ـ فلك أن تقصر الصلاة، وأن تأخذ بالرخص التي رخصها الله للمسافر. أما سفرك مسافة أربعين كيلو مترًا بين مسكنك وعملك، فليست هذه المسافة سفرًا تقصر به الصلاة، وعليك أن تتم فيه صلاتك الرباعية، ولا تباشر رخصة من رخص السفر.
والله أعلم.

ولمزيد من الفائدة يمكن الاطلاع على هذه الفتوى :
الصلاة بين المدة والبلد


الوسوم: , ,