السؤال:

نريد توضيحا لكيفية صلاة الجنازة وما يقال فيها من أدعية؟ وما حكم رفع اليدين في صلاة الجنازة عند التكبيرات الأربع؟ وما هو موقف الإمام من الصلاة على الرجل والمرأة؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
فصلاة الجنازة فرض كفاية وهي أربع تكبيرات تقرأ فيها الفاتحة وسورة قصيرة بعد التكبيرة الأولى وبعد التكبيرة الثانية الصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم- والدعاء للميت في التكبيرة الثالثة، وفي التكبيرة الرابعة الدعاء لعامة المسلمين، ويستحب رفع اليدين مع كل تكبيرة، ويقف الإمام عند رأس الرجل ووسط المرأة.

 

يقول سماحة الشيخ ابن باز -رحمه الله-:
صلاة الجنازة أربع تكبيرات، يقرأ بعد الأولى : الفاتحة ، وإن قرأ معها سورة قصيرة أو آية أو آيتين فحسن ؛ للحديث الصحيح الوارد في ذلك عن ابن عباس رضي الله عنهما ، ثم يكبر الثانية ويصلي على النبي صلى الله عليه وسلم كصلاته في التشهد ، ثم يكبر الثالثة ، ويقول: ( اللهم اغفر لحينا وميتنا ، وشاهدنا وغائبنا ، وصغيرنا وكبيرنا ، وذكرنا وأنثانا ، اللهم من أحييته منا فأحيه على الإسلام ، ومن توفيته منا فتوفه على الإيمان ، اللهم اغفر له ، وارحمه ، وعافه ، واعف عنه ، وأكرم نزله ، ووسع مدخله ، واغسله بالماء والثلج والبرد ، ونقه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس ، وأبدله دارا خيرا من داره ، وأهلا خيرا من أهله ، وأدخله الجنة ، وأعذه من عذاب القبر ، وعذاب النار ، وافسح له في قبره ، ونور له فيه ، اللهم لا تحرمنا أجره ولا تضلنا بعده ) ، ثم يكبر الرابعة ، ويسلم تسليمة واحدة عن يمينه.

 

ويستحب أن يرفع يديه مع كل تكبيرة ، وإذا كان الميت امرأة يقال: ( اللهم اغفر لها..) إلخ ، وإذا كانت الجنائز اثنتين يقال: ( اللهم اغفر لهما…) إلخ ، وإن كانت الجنائز أكثر من ذلك قال: ( اللهم اغفر لهم..) إلخ ، أما إذا كان فرطا فيقال بدل الدعاء له بالمغفرة: ( اللهم اجعله فرطا وذخرا لوالديه ، وشفيعا مجابا ، اللهم ثقل به موازينهما ، وأعظم به أجورهما ، وألحقه بصالح سلف المؤمنين ، واجعله في كفالة إبراهيم عليه الصلاة والسلام ، وقه برحمتك عذاب الجحيم ).

 

والسنة أن يقف الإمام حذاء رأس الرجل ، ووسط المرأة ، وأن يكون الرجل مما يلي الإمام إذا اجتمعت الجنائز ، والمرأة مما يلي القبلة ، وإن كان معهم أطفال قدم الصبي على المرأة ، ثم المرأة ، ثم الطفلة ، ويكون رأس الصبي حيال رأس الرجل ، ووسط المرأة حيال رأس الرجل ، وهكذا الطفلة يكون رأسها حيال رأس المرأة ، ويكون وسطها حيال رأس الرجل ، ويكون المصلون جميعا خلف الإمام ، إلا أن يكون واحدا لم يجد مكانا خلف الإمام فإنه يقف عن يمينه.
والله أعلم