السؤال:

هل يجوز الاغتسال عريانا ؟ وما الحكم إن كان الإنسان يأمن على نفسه من أن يطلع عليه أحد ؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد :
يقول الأستاذ الدكتور الشيخ يوسف القرضاوي في كتاب فه الطهارة:
من اغتسل عريانا بين الناس لم يجز؛ وذلك لوجود كثير من الأدلة التي تدعو إلى وجوب ستر العورة عن الناس، وإن كان وحده بحيث لا يراه أحد: جاز؛ لأن موسى عليه السلام، اغتسل عريانا، وأيوب اغتسل عريانا. رواهما البخاري.

 

وإن ستره إنسان بثوب، فلا بأس، فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يستتر بثوب، ويغتسل. متفق عليه.

 

ويستحب التستر وإن كان خاليا؛ لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: “فالله أحق أن يستحيا منه من الناس”.

وقد قال أحمد: لا يعجبني أن يدخل الماء إلا مستترا. إن للماء سكانا.. ولأن الماء لا يستره، فتبدو عورة من دخله عريانا.

 

والله أعلم .


الوسوم: , ,