السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركانه :من هم الأرحام الذين تجب صلتهم وبما تكون صلة الرحم ؟ ولكم جزيل الشكر

الجواب:

بسم الله ،والحمد لله،والصلاة والسلام على رسول الله ،وبعد :-

إن صلة الرحم الواجبة تكون في الرحم المحرم فهؤلاء تجب صلتهم وتحرم قطيعتهم  ، وأما الرحم غير المحرم فمن السنة صلتهم ولا تجوز قطيعتهم .

يقول فضيلة الدكتور حسام الدين بن موسى عفانه – أستاذ الفقه وأصوله – جامعة القدس – فلسطين:-

الأرحام هم الأقارب وهم على نوعين : رحم محرم ورحم غير محرم. والرحم المحرم هو كل من لو فرضناه رجلاً والآخر أنثى لم يحل لهما الزواج كالآباء والأمهات والأجداد والجدات والأعمام والعمات والأخوال والخالات والأخوة والأخوات ذكوراً وإناثاً.
وأما الرحم غير المحرم فهم : الأقارب الذين يجوز التناكح بينهم كبنات الأعمام وبنات العمات وبنات الأخوال وبنات الخالات وأولادهم.

وقد أمر الإسلام بصلـة الرحم ومن ذلك قوله تعالى :( وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ ) .
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه ، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليصل رحمه ، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت ) رواه البخاري ومسلم.
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” إن الله تعالى خلق الخلق حتى إذا فرغ منهم قامت الرحم فقالت: هذا مقام العائذ بك من القطيعة . قال : نعم، أما ترضين أن أصل من وصلك وأقطع من قطعك. قالت : بلى . قال : فذاك لك ” ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :” اقرأوا إن شئتم ( فهل عسيتم إن توليتم أن تُفسدوا في الأرض وتقطعوا أرحامكم . أولئك الذين لعنهم الله فأصمهم وأعمى أبصارهم ) صحيح مسلم بشرح النووي 16/112

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:( من أحب أن يبسط له في رزقه وينسأ له في أثره فليصل رحمه ) رواه البخاري ومسلم.
ومعنى أن ينسأ له في أثره : أي يؤخر له فيأجله وعمره بزيادة البركة فيه.
كما وأن الإسلام قد حرم قطيعة الرحم التي تجب صلتها قال صلى الله عليه وسلم :( لا يدخل الجنة قاطع ) ، يعني قاطع رحم رواه البخاري ومسلم.

وقد فصل العلماء حكم صلة الرحم فقالوا : إن صلة الرحم الواجبة تكون في الرحم المحرم فقط فإذا قطعها الإنسان يكون آثماً وهذه تكون كما ذكرت في الآباء والأمهات والأجداد والجدات والأعمام والعمات والأخوال والخالات والأخوة والأخوات والأولاد ذكوراً وإناثاً فهؤلاء تجب صلتهم وتحرم قطيعتهم ، وأما الرحم غير المحرم فمن السنة صلتهم ولا تجوز قطيعتهم.

إن صلة الرحم المحرم ليست على درجة واحدة فصلة الوالدين أعظم من صلة غيرهم كما أن الأم مقدمة في الصلة على الأب لما جاء في الحديث عن أبي هريرة رضي الله عنه قال:( جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله من أحق الناس بحسن صحابتي ؟ قال : أمك . قال : ثم من ؟ قال : أمك . قال : ثم من ؟ قال : أمك . قال : ثم من ؟ قال : أبوك . ) رواه البخاري ومسلم.
وفي رواية أخرى قال عليه الصلاة والسلام :( أمك ثم أمك ثم أمك ثم أبوك ثم أدناك ثم أدناك ) رواه مسلم.
وفي حديث آخر ( قال رجل : يا رسول الله من أبر ؟ قال: أمك ثم أمك ثم أمك ثم أبوك ثم الأقرب فالأقرب ) رواه أبو داود وغيره وهو حديث صحيح.
وقال الإمام النووي مرتباً الأقارب في صلة الرحم :[ قال أصحابنا يستحب أن تقدم في البر الأم ثم الأب ثم الأولاد ثم الأجداد والجدات ثم الأخوة والأخوات ثم سائر المحارم من ذوي الأرحام كالأعمام والعمات والأخوال والخالات ويقدم الأقرب فالأقرب ] شرح صحيح مسلم 16 / 13.
وصلة الرحم تكون بزيارتهم والسلام عليهم ومساعدتهم وفي قضاء حوائجهم وتقديم المال لهم والإحسان إليهم ونحو ذلك.
وليس المقصود بصلة الرحم أن تصلهم إن وصلوك فقط ولكن أن تصلهم حتى وإن قطعوك فقد ورد في الحديث قوله صلى الله عليه وسلم :( ليس الواصل بالمكافئ ولكن الواصل الذي إذا قطعت رحمه وصلها ) رواه البخاري ومسلم.

والله أعلم .