السؤال:

أنا شخص متزوج ولديّ من الأولاد ستة، وقد تمت ولادتهم بشكل متتابع بمعدل سنة ونصف بين كل منهم، وخلال تلك الفترة رفضت زوجتي بشكل قاطع استخدام أي نوع من موانع الحمل لتكون الفترة الفاصلة بين كل حمل وآخر تزيد عن السنتين.
وبعد إنجاب الطفل السادس قمت بإجراء عملية قطع القناة الدافقة لاعتقادي بأن هذا العدد من الأطفال هو أكبر عدد يمكن أن أقوم بتربيته، وتوفير الحياة الكريمة له في هذا الوقت، ولا يستطيع الاستمرار في إنجاب عدد آخر من الأولاد.
والآن بعد مرور حوالي ثمان سنوات من العملية أصبحت حائرًا هل ما قمت به حرام ولا يتفق مع الإسلام؟؟ وبالتالي عليّ إجراء عملية أخرى لوصل القناة الدافقة مرة أخرى مع عدم وجود الضمان بإمكانية رجوع القدرة الإنجابية كما كانت سابقًا أم يستمر الوضع كما هو حاليا .
أرجو الإفادة ولكم جزيل الشكر .

الجواب:

لا شك أن تنظيم النسل جائز لأجل التربية وإتاحة الفرصة للوالدين للقيام بواجبهما نحو أولادهما، ولكن تحديد النسل لا يجوز لا من الرجل ولا من المرأة، وما فعله السائل غير موافق لشرع الله تعالى فعلية التوبة والتضرع إلى الله سبحانة وتعالى، وبما أن عملية وصل القناة الدافقة ليست مضمونة فلا يجب عليه إجراؤها، بل المطلوب الآن التوبة إلى الله سبحانه وتعالى والعناية بتربية أولاده تربية صحيحة.ـ