السؤال:

من مقاصد الشريعة الإسلامية حفظ العرض، فكيف يتم تحقيق هذا المقصد في زماننا الذي ماجت به الفتن والتبس به الحق بالباطل؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

من الكليات والمقاصد التي أمرت الشريعة الإسلامية بحفظها: حفظ النسل والنسب والعرض،  وهذه مرتبطة بالعفة والطهارة، وقد سلك الإسلام لإقرار العفة ونشرها في المجتمع عدة أمور؛ فقد حرم الفواحش ، وأيقظ الإيمان في النفوس ، وأغلق أبواب الفتن ، وأمر بصحبة الصالحين .

يقول الأستاذ الدكتور أحمد الريسوني : أستاذ مادة أصول الفقه ومقاصد الشريعة بجامعة محمد الخامس – بالعاصمة المغربية: الرباط.

لقد قرر العلماء أن من الضروريات والمقاصد الكبرى للشريعة الإسلامية حفظ النسل وحفظ النسب وحفظ العرض، وكل هذه الأمور متوقفة على توفير العفة والعلاقات الشرعية بين الجنسين .

بينما يعد انتشار الفواحش كالزنا واللواط ومختلف أشكال الشذوذ والانحراف الجنسي خطرا على حفظ هذه الضروريات، التي بها يصان الجنس البشري وبها يستمر وبها تحفظ تربيته وتنشئته السليمة .

والإسلام في هذه القضية كما في قضايا أخرى يعتمد أولا على تنمية الإيمان والرغبة في ما عند الله من ثواب والخوف مما عنده من عقاب لكي تكون العفة نابعة من ذات الشخص ومن إيمانه .

كما أنه سلك مسلك الترغيب والترهيب والإفهام والإقناع لكي يدفع الناس إلى العفة واجتناب الفواحش كما قال تعالى:” وَلاَ تَقْرَبُواْ الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاء سَبِيلاً “، وقد جاء شاب إلى النبي صلى الله عليه وسلم يستأذنه في الزنا فقال له: أترضاه لأمك؟ قال: لا جعلني الله فداك. قال أترضاه لأختك؟ أترضاه لخالتك؟؟ لعمتك؟.. وفي كل ذلك كان الشاب يأنف ويتبرأ من مثل هذا الفعل فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: “فكذلك الناس جميعا لا يرضى أحد أن تزني بأخته ولا بابنته ولا بأي من محارمه.

بمعنى أنك كما تكره الزنا في قريباتك ولا ترضاه لهن فكذلك لا يليق أن توقعه بنساء غيرك.

ومن جهة أخرى فإن الإسلام وضع عدة أحكام احتياطية وقائية فقد نهى عن التبرج وإبراز المفاتن وعناصر الإثارة والاستفزاز وأمر النساء والرجال بأن يغضوا من أبصارهم وحرم الخلوة بين الرجل والمرأة الأجنبية عنه لقطع الطريق على الشيطان ووساوسه وبالإضافة إلى هذا كله وضع الإسلام عقوبات زاجرة شديدة على جرائم الزنا والشذوذ قد تكون بالجلد وقد تكون بالرجم.

ولا شك أن عوامل الفتنة اليوم صارت طاغية وكاسحة، وصار من الصعب على الإنسان أن ينجو من آثارها ولكني أقول كما قال صلى الله عليه وسلم لأحد الصحابة في موضوع آخر: لقد سألت عن عظيم وإنه ليسير على من يسره الله عليه، فمن اعتصم بالله وخاف مقامه واستعان به ثم استعان بالمؤمنين الصادقين فاتخذهم عشيرة وبطانة لا شك أنه سيتمكن من حفظ نفسه وصيانة عرضه وبالله تعالى التوفيق.

والله أعلم .