السؤال:

ما حكم صلاة الوتر ؟ وهل القنوت في الوتر واجب ؟ وما أفضل وقت لصلاة الوتر ؟ ولكم جزيل الشكر

الجواب:

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:

صلاة الوتر سنة مؤكدة عن النبي صلى الله عليه وسلم ، أما القنوت في صلاة الوتر فهو سنة وليس بواجب فإذا تركه المصلي فلا شيء عليه ، وأفضل وقت لصلاة الوتر آخر الليل في حق من يغلب على ظنه الاستيقاظ في آخر الليل وإلا فليصل الوتر بعد صلاة العشاء.

وإليك تفصيل ذلك في فتوى الدكتور حسام الدين بن موسى عفانة – أستاذ الفقه وأصوله – جامعة القدس – فلسطين :ـ

صلاة الوتر من السنن المؤكدة الثابتة عن الرسول صلى الله عليه وسلم وقد ورد في فضلها أحاديث كثيرة منها :

عن علي رضي الله عنــه قـال : الـوتر ليس بحتم كالـصلاة المكتوبــة ولكن سنة سنها رسول الله صلى الله عليه وسلم قـال :( إن الله وتر يحب الوتر فأوتروا يا أهل القرآن ) رواه أبو داود والترمذي وقال حديث حسن .

وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :( أوتروا قبل أن تصبحوا ) رواه مسلم .

عدد ركعات الوتر

أقل الوتر ركعة، لما روى عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (الوتر ركعة من آخر الليل) (رواه مسلم عن ابن عمر)
إلا أنه يجوز الزيادة عليها: فتصلى ثلاث ركعات بتسليمه واحدة، لحديث عائشة (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يوتر بثلاث لا يسلم إلا فى آخرهن) (رواه الحاكم وصححه عن عائشة).

وأجاز بعض الفقهاء أن يصلى ثلاث عشرة ركعة، أو إحدى عشرة ركعة، أو تسع ركعات ، أو سبعًا، أو خمسًا فقد جاء في الحديث عن ابن عمر قال :( قام رجل فقال يا رسول الله كيف صلاة الليل ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : صلاة الليل مثنى مثنى فإذا خفت الصبح فأوتر بواحدة ) رواه البخاري ومسلم .
وعن ابن عمر رضي الله عنه :( أنه كان يسلم بين الركعتين والركعة في الوتر حتى أنه كان يأمر ببعض حاجته ) رواه البخاري .
وعن أم سلمة قالت :( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يوتر بسبع وخمس لا يفصل بينهن بسلام ولا كلام ) رواه النسائي وابن ماجة وأحمد .

أما إذا صلى المسلم الوتر ثلاث ركعات فيجوز فيها ثلاث هيئات كما يلي :

الأولى : أن يصلي ركعتين ثم يسلم وبعدها يأتي بالثالثة .

الثانية : أن يصلي ركعتين ثم يجلس بعد الثانية ثم يأتي بالثالثـة كهيئة صلاة المغرب .

الثالثة : أن يصلي الركعات الثلاث متصلة ولا يجلس إلا بعد

وكل ذلك جائز إن شاء الله ووردت فيه الأحاديث .

حكم القنوت في صلاة الوتر

أما القنوت في صلاة الوتر فهو سنة وليس بواجب فإذا تركه المصلي فلا شيء عليه والذي ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه كان أحياناً يقنت في الوتر وأحياناً أخرى لا يقنت . ويجوز القنوت قبل الركوع وبعده وهو الأفضل والأقوى .

وقت صلاة الوتر

وأفضل وقت لصلاة الوتر آخر الليل في حق من يغلب على ظنه الاستيقاظ في آخر الليل وإلا فليصلي الوتر بعد صلاة العشاء فقد ورد في الحديث عن جابر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :( أيكم خاف أن لا يقوم من آخر الليل فليوتر ثم ليرقد ومن وثق بقيام الليل فليوتر آخره فإن قراءة آخر الليل محضورة وذلك أفضل ) رواه مسلم .

ومن السنة في القراءة في الوتر إذا صلى ثلاثاً أن يقرأ في الركعة الأولى سورة الأعلى وفي الثانية سورة الكافرون وفي الثالثة سورة الإخلاص كما ورد في الحديث عن أبي بن كعب :( أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقرأ في الوتر سبح اسم ربك الأعلى وفي الركعة الثانية بقل يا أيها الكافرون وفي الثالثة بقل هو الله أحد ) رواه أحمد وأبو داود والنسائي وابن ماجة .
ومن صلى صلاة الوتر أول الليل ثم رغب أن يصلي في آخر الليل يصلي ما يشاء ولا يعيد الوتر .

والله أعلم .