السؤال:

قرأت في بروتوكولات حكماء صهيون أنهم يستخدمون مثل هذه المباريات في أوقات مهمة كأوقات الأزمات والامتحانات وذلك لتخدير الأمة الإسلامية وإضعافها أليس كذلك يا شيخ؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد..

حصول هذه المباريات في بلاد المسلمين يجب أن يتناسب مع ظروف الأمة وأزماتها، أما الامتحانات فهي مسألة نسبية يشغل بها عادة القليل من الناس.
وسواء نصت بروتوكولات حكماء صهيون على هذا الأمر أو لم تنص عليه، وسواء كانت هذه البروتوكولات صحيحة النسبة إليهم أو لم تكن كذلك، فإن إشغال الناس بالمباريات الرياضية في أوقات الأزمات التي تقتضي تجييش المشاعر باتجاه العدوّ أمر غير مقبول.

والله أعلم.