السؤال:

لدي بناية بها عدة شقق ،أراد أحدهم أن يستأجر إحداها ليفتحها محلاً لصالون النساء ( الكوافير ) وهي شائعة عندنا ، وتعلمون أن في هذه المحلات يقص شعر النساء ، ويطلى الأظافر ، ويزال شعر الجفون ،وما إلى غير ذلك ، فهل يمكنني أن أؤجره علماً بأن امرأة هي التي تدير المحل وهو محجوب مستور عن الرجال وليس به أدنى اختلاط وأنه خاضع للقوانين المعمول بها في البلد " أفيدوني رحمكم الله وأنا في عجلة من أمري "

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله، ولا حول وقوة إلا بالله، والصلاة والسلام علي رسول الله،
وبعد:
فإنه لا بأس بتأجير المحل للأمر المذكور، شريطة عدم الوقوع في معصية التنميص للحواجب للحديث الشريف :”… لعن الله الواصلة والمستوصلة، والواشمة والمستوشمة، والنامصة والمتنمصة، والمتفلجات للحسن المغيرات خلق الله” أو كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم.
أما ما يتعلق بقص شعر النساء: على أن يكون ذلك زينة من المرأة وتزينا منها لزوجها، فلا بأس بذلك.
وطلاء الأظافر ينصح ألا يكون بمادة تشكل عازلا عن وصول الماء إلى هذه الأماكن، لصحة الوضوء والطهارة، مع مراعاة عدم الاختلاط، وعدم مباشرة هذه الأمور من الرجال للنساء،.
هذا والله تعالى أعلم.