السؤال:

إذا حلت الأيام العشر من ذي الحجة وأراد الإنسان أن يضحي، فهل يجوز له أن يقص شعره ويقلم أظفاره أم لا ؟ وهل يجوز للمضحي أن يجامع زوجته وأن يتطيب أم يحرم عليه ذلك؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، الصلاة والسلام على رسول الله، بعد..
يقول فضيلة الدكتور القرضاوي -حفظه الله-:
في مذهب الحنابلة لا يجوز للمضحي أن يأخذ من شعره ولا من أظفاره شيئًا، فمن أراد أن يضحي في شهر ذي الحجة، فبمجرد رؤية هلال هذا الشهر، فعليه أن يمتنع عن قص شعره، أو حلقه وعن تقليم أظافره، فإن هذا نوع من التشبه بالمحرمين في مناسك الحج .. فالإنسان الذي لم يتح له أن يذهب إلى الأرض المقدسة ليحرم، ويحج ويعتمر، يتشبه بالحجاج، والمعتمرين، وهو في أرضه، وفي بيته، وفي بلده .. يتشبه بالامتناع عن قص شعر الرأس، واللحية، والأظافر فقط، وليس هناك شيء محرم أكثر من هذا..
فلا يظن البعض أنه يمتنع عن زوجته وعن الطيب .. لا .. لم يرد هذا .. الامتناع فقط عن قص الشعر والأظافر .. والامتناع عن مس الطيب والنساء يكون بالنسبة للحاج فحسب .. وقص الشعر وتقليم الأظافر بالنسبة للمضحي مكروه فقط .. وهو الأرجح . فمن فعل ذلك فليس عليه فدية وليس عليه شيء،

فلو خالف أحد، وقص شعره أو أظفاره، فليس عليه فدية وإنما عليه أن يستغفر الله، وليس أكثر من ذلك.. ومادام الأمر مكروهًا فالكراهة – كما قال العلماء -تزول بأدنى حاجة .. فمثلا إذا كان البعض يضايقه كثيرًا ترك الشعر أو الأظافر فقص شعره أو قلم أظافره، فلا شيء عليه.

والله أعلم.