السؤال:

هل يجوز القيام بعمرة أو بحج وهبتها إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم-؟

الجواب:

أختي الفاضلة، نقدِّر لك حبك لرسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فهو أولى الشفعاء وأقربهم إلى الله سبحانه وتعالى، ونقدمه على أنفسنا وعلى أهلينا. ونحن في هذا الصدد نلتزم بالنصوص التي وردت، ومنها الصلاة عليه، وطلب الوسيلة له، والدرجة الرفيعة عقب كل أذان، والصلاة عليه كلما ذكر اسمه.

ولك بالإجابة على سؤالك أؤكد لك أننا نحن أحوج إلى ثواب العبادة وإلى طلب المغفرة، ونحن نسأل الله سبحانه وتعالى أن يرحمنا. وبالتالي فإنه لم يرد أن يهب أحد عبادته من حج، وعمرة، وصلاة، وصيام لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- في حدود علمنا، والله أعلم.


الوسوم: ,