السؤال:

أريد أن أعرف الإجابة عن الأسئلة التالية: ما حكم الأدوية المخدرة حيث أنني طالب صيدلي، والرسول (صلى الله عليه وسلم) قال: ((ما أسكر كثيره، فقليلة حرام))؟ وما حكم الأدوية التي تحتوى على كحول علما بأني آخذها من أجل المرض.

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم تسليما كثيرا..
وبعد،،
الأخ الفاضل مصطفى، حفظه الله تعالى،،
نسأل الله تعالى أن يشفيك ـ وسائر المسلمين ـ من كل مكروه وسوء، وبالنسبة لسؤالك الأول:
فمما لا شك فيه ـ كما ذكرت ـ أن ما أسكر كثيره فقليله حرام، وأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “ما جعل الله دواء أمتي فيما حرم عليها”.. أو كما قال صلى الله عليه وسلم.
إلا أن أهل العلم ذكروا: أنه إذا كان مقدار الكحول الذي يوضع على الدواء قليلا، وتقتضيه الضرورة للاستفادة من هذه المواد ولا يوجد غيره يقوم مقامه، ولا يستعمل بقصد الإسكار، فإنه جائز شرعا، ولا شيء فيه للضرورة.
هذا والله أعلم.