السؤال:

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته فضيلة الشيخ: زوج خالتي متوفى وعنده في المنزل دش، وقال بعض الناس: إنه يعذب في القبر بسبب الدش، فهل يكسرونه أو يبيعونه؟

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم تسليما كثيرا
وبعد:
الأخت فاطمة: أحسن الله عزاءك في زوج خالتك وغفر له، وأسكنه الجنة، واعلمي أن الجزم أو القطع بأنه يعذب في قبره بسبب هذه المعصية: من باب الرجم بالغيب الذي لا يجوز لك ولا لغيرك من الناس أن ينطق بها، حيث إنه من القول على الله بغير علم.

فقد يكون هناك عذاب وقد لا يكون، ونحن أمرنا بذكر محاسن الموتى، والكف عن مساوئهم، وسؤال الله الرحمة لمن مات من المسلمين جميعا.
وأما قضية الدش، فكل ما يحرم اقتناؤه يحرم بيعه، أو هبته، أو إهداؤه لأحد من الناس، وعليه: فأنصح أختي السائلة ـ تبرئة لذمة زوج خالتها رحمه الله أن تقوم على إتلافه حتى لا تمتد المعاصي أو المخالفات لغيره من الناس، فيحمل وزره ووزر غيره، حيث إن النبي صلى الله عليه وسلم أخبرنا قائلا: ” من سن في الإسلام سنة سيئة فعليه وزرها ووزر من عمل بها إلى يوم القيامة”.
ورحم الله عبدا إذا مات ماتت سيئاته بموته.

سائلا الله تعالى: أن يوفقك بالبر بهذا المتوفى، وقطع دابر هذا الجهاز الذي قد يستخدم بالباطل، حيث إننا لا ندري: هل سيستخدمه الذي سيأخذه في الشيء النافع؟ أم فيما يغضب الله تعالى؟

كما نسأل الله تبارك وتعالى: أن يغفر لميتك وأن يتوب عليه وأن يسكنه الجنة ، إنه جواد كريم..