السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وفقكم الله وسدد خطاكم سؤالي هو أنني منذ فترة ،حلفت أيمانا عدة في مواضيع عدة،بعضها حنثت فيها ، فتجمعت لدي أيمان عدة حنثت فيها، بعضها تكرر في نفس الموضوع ،وبعضها في مواضيع أخرى، وأنا خائف من الله ، وأريد أن أكفر عن هذه الأيمان. فكيف أكفر عنها وهي بهذه الطريقة ولا أعلم كم عددها بالضبط؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فالأولى لك يا أخي الكريم أن تكفر عن كل موضوع كفارة واحدة ؛سواء حنثت فيه مرة أو مرات، ويمكنك أن تقدر عدد الموضوعات التي حلفت عليها وحنثتفيها ، وتكفر بعددها ، وإن لم تقدر فكفر حتى يغلب على ظنك أنك كفرت بعدد الموضوعاتالتي حنثت فيها.
وهذا هو الرأي الوسط من آراء الفقهاء.
وعليك أن تتجنب الحلف إلالضرورة ، فإذا حلفت فاحفظ يمينك.

جاء في الموسوعة الفقهية الكويتية:
لا خلاف في أن من حلف يمينا فحنث فيها وأدى ما وجب عليه منالكفارة ، أنه لو حلف يمينا أخرى وحنث فيها تجب عليه كفارة أخرى ، ولا تغني الكفارةالأولى عن كفارة الحنث في هذه اليمين الثانية ، وإنما الخلاف فيمن حلف أيمانا وحنثفيها . ثم أراد التكفير ، هل تتداخل الكفارات فتجزئه كفارة واحدة ؟ أم لا تتداخلفيجب عليه لكل يمين كفارة ؟

فتتداخل الكفارات على أحد القولين عند الحنفية ، وأحد الأقوالعند الحنابلة ، ولا تتداخل عند المالكية ولا الشافعية.

ويقول الدكتور  حمد بن إبراهيم الحيدري: عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلاميةفي الإجابة عن سؤال مشابه

ينبغي للمسلم أن يعظم اليمين، وأن لا يكثر من الأيمان، وليجاهد نفسه على تركها إنكان قد اعتاد على المبادرة بها حال غضبه أو حديثه مع غيره.
واليمين التي تجب لهاالكفارة ما توفر فيها ثلاثة شروط:
الأول:أن تكون مقصودة، بأن يقصد الحالفعقدها على أمر مستقبل ممكن.
الثاني:أن يحلف مختاراً غير مكره.
الثالث:أنيحنث فيها.
وإذا كرر الأيمان ففي ذلك تفصيل:
أولاً:إذا كان تكرار اليمين قبلالتفكير على فعل واحد، وموجبُها واحد ثم حنث فيها فعليه كفارة لكل يمين على الراجح،وهو قول أكثر العلماء.
مثاله: أن يقول مرة: والله لا آكل طعام فلان، ومرة أخرىيقول: والله لا أشتري ذلك الشيء، ومرة ثالثة يقول: والله لا أبيت في المكانالفلاني. فهذه أيمان متعددة على أشياء مختلفة، فالصحيح أنه يجب لكل يمينكفارة.
ثانياً:أن تتعدد اليمين والمحلوف عليه واحد، مثل أن يقول: والله لا كلمتفلاناً، ثم يقول والله لا أكلم فلاناً. ويعيده ثالثة، فهذا يجب فيه كفارة.
ثالثاً:أن تكون اليمين واحدة والمحلوف عليه متعدد، مثل: والله لا أكلم فلاناً،ولا أُهدي لفلان، ولا أزور ذلك المكان، فهذا فيه كفارة واحدة.
وأما أنك لاتذكر عدد الأيمان فتجتهد وتتحرى عددها وتخرج كفارات بناء علىتَحرِّيك.
ولا يجوز دفع الكفارة نقداً لتفطير الصائمين؛ لأن من الصائمين من لايكون مسكيناً، ولابد من مراعاة العدد. ولكنه يمكن الاتصال بجمعية خيرية في بلدكم،فإنهم يأخذون مبلغاً من المال ويشترون به طعاماً يطعمون به عشرة مساكين وكالة عمنوجبت عليه اليمين.
والله أعلم.