السؤال:

السلام عليكم، أخبرني عن أعمال صالحة أعملها كل يوم؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

من فضل الله سبحانه وتعالى أن فتح لنا أبواب الخير ومضاعفة الدرجات والحسنات في كل يوم من الأيام بل في كل دقيقة من الدقائق؛ فالذكر والاستغفار والتهليل والتحميد والاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم يؤجر الإنسان عليها، وهي من الأعمال الصالحات التي يأخذها الإنسان في كل يوم، وقراءة القرآن كذلك سواء من المصحف أو بالسماع أو بالتلاوة أو بالحفظ، وكذلك كما يقول الرسول (صلى الله عليه وسلم): “الإيمان سبع وسبعون شعبة أعلاها الإيمان بالله وأدناها إماطة الأذى عن الطريق”.

فيستطيع المسلم في كل لحظة من لحظات الحياة أن يتعبد الله سبحانه وتعالى بهذه الشعب التي ذكرها رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، وكذلك من فعل الخير وعبادة الله سبحانه وتعالى واقتناص فرص الزمان والمكان لزيادة الثواب والأجر، كالصلاة في المساجد، وقراءة القرآن فيها، والاعتكاف فيها انتظارا للصلاة، والمشي إليها لأداء الصلاة، والدعاء فيها كذلك.
واقتناص الزمان كيوم عرفة، ونحن مقبلون على العشر الأول من ذي الحجة بمشيئة الله، وهي تعادل العشر الأخير من رمضان في ثوابها وفي أجرها، وكذلك الصدقات والإحسان، وصلة الرحم، وبر الوالدين، وعيادة المريض وتشييع الموتى..

فإذن نقول بأن كل أعمال الإنسان إذا كانت النية فيها خالصة لله سبحانه وتعالى تعتبر من الأعمال الصالحة “قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين”.

والله أعلم.