السؤال:

هل يعذب الإنسان في القبر إذا كانت كفة أعماله الحسنة في الآخرة ترجح على كفة أعماله السيئة، ومآله إلى الجنة؟

الجواب:

فإن من كان هذا حاله فهو في رحمة من الله عز وجل ومغفرة، ومثله تفتح له أبواب الجنة يأتيه من روحها، وريحانها، ويقال له: نم كنومة العروس لا يوقظه إلا أحب الناس إليه، سائلين الله عز وجل أن يجعلنا وإياكم ممن تثقل موازين حسناتهم على سيئاتهم، والله أعلم.