السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله.. كيف نوفق بين الحديث الذي يبين أن أهل أكثر أهل الجنة من النساء وحديث أكثر أهل النار النساء؟ أفيدونا وفقكم الله.

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد..

فقد أخبر النبي -عليه الصلاة والسلام-، عندما خاطب النساء فقال: “إني رأيتكن أكثر أهل النار، قالوا: مم يا رسول الله؟ قال: لأنكن تكفرن العشير، لو أحسن الزوج إليكن الدهر كله، ثم أساء قلتن ما رأينا منك خيرًا قط”، وفي ذلك ترهيب للأخت المسلمة أن تعظم حق زوجها؛ لأن الأسرة هي لبنة المجتمع، ولا بد لها من رئيس يُطاع، وهو الرجل، وإلا تعرضت الأسرة إلى التفكك والضياع.

وأما ما ذكر من حديث أن أكثر أهل الجنة النساء، فقد ذكر ابن القيم في كتابه حادي الأرواح إلى بلاد الأفراح، “إنهن إنما كن في الجنة أكثر بالحور العين، التي خلقن في الجنة، وأقل ساكنيها نساء الدنيا، فنساء الدنيا أقل أهل الجنة وأكثر أهل النار”، ولكن ينبغي أن لا يكون في الحديث إحباط للمرأة المسلمة، بل هو دافع لها إلى تلمس سبل الطاعة، وألا تقع في دائرة غضب الرحمن، والله أعلم.