السؤال:

شيخنا الكريم نعلم أن للحرم المكي أحكاما خاصة به ، فهل هناك أحكام للحرم المدني؟

الجواب:

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد

 
الأخ الكريم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

يختلف الحرم المدني عن الحرم المكي ، فيجوز الأخذ من شجر المدينة، وما تدعو إليه حاجة الزرع ، ويمكن ذبح صيده ولا جزاء على من فعل ذلك في المدينة ، ويجوز دخول المدينة بغير إحرام بلا خلاف ، ولا يختص حرمها بذبح الهدي كما في مكة، وليس للقطة فيها حكم خاص ، بالإضافة إلى فضل الصلاة في المسجد النبوي .

 

جاء في الموسوعة الفقهية الكويتية :

 

يختلف الحرم المدني عن الحرم المكي عند من يقول بوجود حرم للمدينة في بعض الأحكام منها ما يلي :

 

أ – يجوز أخذ ما تدعو إليه الحاجة من شجر المدينة للرحل , وآلة الحرث , والحصاد , ونحو ذلك , لما روى جابر رضي الله عنه { أن النبي صلى الله عليه وسلم لما حرم المدينة قالوا : يا رسول الله إنا أصحاب عمل , وأصحاب نضح , وإنا لا نستطيع أرضا غير أرضنا فرخص لنا , فقال : القائمتان والوسادة والعارضة والمسند ( أدوات للزراعة ) , أما غير ذلك فلا يعضد } .

 

ب – يجوز أخذ ما تدعو الحاجة إليه من حشيشها ( عشبها ) للعلف , لقوله صلى الله عليه وسلم في حديث علي : { ولا يصلح أن يقطع منها شجرة إلا أن يعلف رجل بعيره } . ولأن المدينة يقرب منها شجر وزرع , فلو منعنا من احتشاشها أفضى إلى الحرج , بخلاف حرم مكة ففيه تفصيل .

 

ج – من أدخل إليها صيدا فله إمساكه وذبحه , وخصه المالكية بساكني المدينة .

 

د – لا جزاء فيما حرم من صيدها وشجرها وحشيشها عند جمهور الفقهاء , بخلاف حرم مكة . وفي القول القديم للشافعي , وهو رواية عند الحنابلة فيه الجزاء .

 

هـ – يجوز دخول المدينة بغير إحرام بلا خلاف . – ولا يمنع الكافر من دخول المدينة من أجل المصلحة مؤقتا من غير استيطان باتفاق الفقهاء , بخلاف حرم مكة المكرمة .

 

ز – لا يختص حرم المدينة بالنسك وذبح الهدايا , كما هو الحكم في حرم مكة .

 

ح – ليس لِلُقطة الحرم المدني حكم خاص كالحرم المكي من عدم تملكها ووجوب تعريفها للأبد , كما ذهب إليه الشافعية.

 

وبعض هذه الأحكام تختص بمسجد النبي صلى الله عليه وسلم كمضاعفة الثواب , والعقاب , وجواز شد الرحال إليه ونحوهما .

 

والله أعلم


الوسوم: , ,