السؤال:

مَن المقصود بـ”ما ملكت أيمانهم” في الآية الكريمة ((والذين هم لفروجهم حافظون * إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين))؟ وهل تعتبر الزوجة وما ملكت الأيمان في مرتبة واحدة من حيث المعاشرة الجنسية؟

الجواب:

المقصود بما ملكت الأيمان هن الإماء والعبيد الذين يكسبون في الحرب الإسلامية المشروعة، وينقذون من الموت؛ فيصبحون ملكًا كأي ملك آخر.

ومن حيث المعاشرة الزوجية فلهن أحكام تتفق في بعض الجوانب، وتختلف في جوانب أخرى عن الزوجات الحرائر.

وهذا النوع من الإماء قد انتهى منذ أمد غير قصير بناء على المعاهدات الدولية للحرب والسلم، وقد أقرّها المسلمون، وبذلك انتهى الاسترقاق والعبودية؛ فهذا الصنف غير موجود الآن، وبقي الحكم قائما، إن تجدد عهد آخر ورجع فيه الرق من جراء الحرب؛ فالحكم موجود.