السؤال:

حاولت مرارا وتكراراً إقناع زوجتي بارتداء الحجاب إلا أنها ترفض الموضوع مدعية أن هذا الموضوع لا يصح أن تأتيه نتيجة الضغط عليها ولمجرد إرضاء الزوج وإنما لا بد وأن تأتيه عن اقتناع كامل حين يأذن الله. فهل عليَّ وزر بعد تلك المحاولات المضنية؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
من مسئولية الزوج على زوجته أن يقوم بتعليمها فرائض دينها وأوامره ونواهيه، فإذا امتنعت وفشل معها كل أساليب الحكمة والموعظة الحسنة فإنها تكون ناشزًا، والناشز وضع لها الله سبحانه وتعالى علاجًا تأديبيًّا يكون موكلاً للزوج داخل الأسرة، في قول الله تعالى: “واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلاً إن الله كان عليًّا كبيرًا”.
والتزام المرأة المسلمة بارتداء الزي الإسلامي السابغ الذي لا يشف ولا يصف، هو من باب المأمورات الشرعية التي لا تخضع لإقناع أو لهوى، لقوله تعالى: “وما كان لمؤمن ولا لمؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرًا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالاً مبينًا”، ويقول جل شأنه: “يأيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر”.

والله أعلم.