السؤال:

بسم الله الرحمن الرحيم إذا توضأ الإنسان ومسح على الخفين وأثناء مدة المسح خلع خفيه قبل الصلاة ، فهل يصلي وتصح صلاته أم أن وضوءه ينتقض بخلع الخفين ؟ وجزاكم الله خيرا

الجواب:

بسم والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
إذا مُسح على الجورب فإن الوضوء لا ينتقض بخلع الجورب بل يبقى المتوضئ على طهارته بعد خلعه لأنه لم يقم دليل على نقض الوضوء .
قال فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين ـ رحمه الله ـ من علماء الحرم المكي :
إذا خلع الخف أو الجورب بعد أن مسح عليهما فلا تبطل طهارته على القول الصحيح من أقوال أهل العلم ، وذلك لأن الرجل إذا مسح على الخف فقد تمت طهارته بمقتضى الدليل الشرعي ، فإذا خلعه فإن هذه الطهارة الثابتة بمقتضى الدليل الشرعي لا يمكن نقضها إلا بدليل شرعي .

ولا دليل على أن خلع الممسوح من الخفاف أو الجوارب ينقض الوضوء ، وعلى هذا فيكون وضوءه باقياً وهو اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية وجماعة من أهل العلم .ولكن لو أعاد الخف بعد ذلك وانتقض وضوؤه ثم أراد أن يمسح عليه في المستقبل فلا ؛ لأنه لابد أن يلبس الخف على طهارة غسل فيها الرجل ، على ما أعلمه من كلام أهل العلم .

والله تعالى أعلم .


الوسوم: