السؤال:

ما هو رأي الشرع في غرفة القياس الموجود في محلات الملابس الجاهزة لتقيس المرأة الملابس التي تريد شراءها قبل الشراء؟ وأين نحن من حديث رسول الله (صلى الله عليه وسلم) “أيما امرأة وضعت ثيابها في غير بيت زوجها لعنتها الملائكة”؟

الجواب:

أولاً: لا علاقة بين مفهوم الحديث النبوي الذي ورد في السؤال وما تفعله المرأة إذا أرادت أن تشتري ثيابًا، واضطرت أن تدخل غرفة القياس فتخلع ملابسها وترتدي ما تريد شراءه، فإن وجدته مناسبًا أقدمت على شرائه، وإلا فلا، وهذا لا شيء فيه ولا حرج فيه إسلاميًّا، ما دامت وحدها في الغرفة، وتيقنت من أمان المكان، وأنه لا يوجد فيه أدوات تصوير وغيرها من وسائل الاستغلال، أما الحديث الذي ورد في السؤال فيُراد به أن المرأة تخون زوجها وتخلع ثيابها في غير حجرتها الخاصة مع زوجها، فلا علاقة بين الحديث وغرف قياس الملابس الجاهزة.