السؤال:

السلام على من اتبع الهدى: أرجو من إخواني السماح لي بطرح هذه الملاحظة فقد لاحظت أن الكثير من أهل السنة عندما يذكر عندهم النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) أو يذكرونه يصلون عليه بما سماه النبي (صلى الله عليه واله وسلم) بالصلاة البتراء وهي (صلى الله عليه وسلم). وقد نهى النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) عن هذه الصلاة، فقال: "لا تصلوا علي صلاة البتراء"، قا لوا وما صلاة البتراء، قال: "أن تقولوا صلى الله عليه وسلم"، وقالوا وماذا نقول، قال: "قولوا اللهم صل على محمد وآل محمد". وللأسف إن هذا الشيء لا يصدر من عامة الناس فقط بل حتى من أكبر علماء السنة، وهذه مخالفه واضحة لأوامر النبي صلى الله عليه وآله وسلم.

الجواب:

بسم الله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه وأزواجه ومن والاه، وبعد:

الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم فهي جائزة بأي صيغة، وقد ورد أحاديث كثيرة لا تحتوي على صيغ طويلة في الصلاة عليه، وفي نص القرآن “يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليمًا”.

ونحن جميعًا يا أختاه نحب رسول الله، ونحب آل بيته، ونحب أزواجه، ونحب أحفاده الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة، ونحب كل من يحب رسول الله على ما ورد عن رسول الله في منهج وأسلوب حبه، والذي يتمثل أولاً في طاعته والالتزام بما جاء به والدعوة إليه دون ما زيادة. أعاننا الله على ذلك وبارك فيكِ ووفقنا جميعًا لما يحب ويرضى.
والله أعلم.