السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أحيانا أدخل المسجد لصلاة الفريضة وأجدهم قد قاموا من الركعة الأخيرة، فهل أكبر تكبيرة الإحرام وأتابع معهم ولي فضل الجماعة؟ أم أنتظر حتى ينتهوا وأصلي وحدي؟ ولكم الشكر الجزيل.

الجواب:

بسم الله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، أما ما يتعلق بالمسبوق إذا دخل المسجد فعليه أن يكبر تكبيرة الإحرام، ويدخل مع الجماعة على الهيئة التي هم عليها، فإن كانوا ساجدين أو راكعين كبر للركوع أو للسجود، وإن كانوا جالسين أو واقفين اكتفى بتكبيرة الإحرام ودخل معهم، وإن كانوا في الركعة الأخيرة بل ولو كانوا في التشهد الأخير، ولا ينتظر حتى يسلم الإمام ليعقد جماعة أخرى، فهذا مخالف للهدي النبوي الشريف.
أما فضل الجماعة فالله سبحانه تعالى كريم، وعلى الأخ الكريم أن يحاسب نفسه عن سبب التأخر عن الجماعة حتى لا يعيد الكرة مرة أخرى، فإن السلف الصالح كان يعزي أحدهم الآخر إن فاتته تكبيرة الإحرام لما فيها من فضل.

والله أعلم.


الوسوم: