السؤال:

يقول صديقي : إنه يخرج من بيته قبل صلاة الفجر متوجهاً إلى عمله ويركب سيارة باص ولا يصل إلى عمله إلا بعد طلوع الشمس والسيارة لا تتوقف في الطريق فهل يصلي صلاة الفجر في السيارة أم ماذا يصنع ؟

الجواب:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

يقول الدكتور حسام الدين عفانة أستاذ الفقه بجامعة القدس :

يجوز لهذا السائل أن يصلي صلاة الفجر في السيارة بالكيفية التي يستطيعها حتى لا تفوته الصلاة، فيصلي في السيارة، فإذا أمكنه الركوع والسجود واستقبال القبلة فيجب عليه ذلك وإن لم يستطع الركوع والسجود واستقبال القبلة فإنه يصلي بقدر طاقته فيومئ إيماء ” يشير ” ويجعل السجود أكثر انخفاضاً من الركوع ، وهكذا.

فدين الإسلام دين يسر وسهولة فقد قال سبحانه وتعالى :( فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ ) ويقول عليه الصلاة والسلام :( إذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم ) رواه البخاري ومسلم .

وقد ورد في الحديث عن يعلى بن أمية :( أن النبي صلى الله عليه وسلم انتهى إلى مضيق هو وأصحابه وهو على راحلته والسماء من فوقهم المطر والبلة من أسفل منهم، فحضرت الصلاة فأمر المؤذن فأذن وأقام، ثم تقدّم رسول الله صلى الله عليه وسلم على راحلته فصلى بهم يومئ إيماء يجعل السجود أخفض من الركوع ) رواه أحمد والترمذي، وفي سنده ضعف ولكن الترمذي قال بعد أن ساق الحديث وبين ما فيه :( والعمل على هذا عند أهل العلم وبه يقول أحمد وإسحاق .

وقال أبو بكر بن العربي : حديث يعلى ضعيف السند صحيح المعنى، ثم قال : الصلاة على الدابة بالإيماء صحيحة إذا خاف من خروج وقت الصلاة ولم يقدر على النزول لضيق الموضع أو لأنه عليه الطين والماء .

وبناء على ما تقدم فتصح صلاة الفريضة في السيارة أو الطائرة أو القطار أو نحو ذلك .

هذا إذا كان المصلي يخشى خروج الوقت أما إذا كان يعلم أنه يصل إلى غايته قبل خروج وقت الصلاة بمدة كافية لأداء الصلاة فلا ينبغي له أن يصلي الفريضة في السيارة ونحوها وكذلك الحال إذا كانت الصلاة تجمع إلى غيرها فإما أن يصلي جمع تقديم أو تأخير ولا يصليها في السيارة ونحوها .

والله أعلم