السؤال:

هـل من شروط صحـة الصلاة أن تكون ملابس المصلي من كسب مشروع ، وهل تصح صلاة من يلبس خاتماً أو ساعةً من مال حرام ؟

الجواب:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

الصلاة على هذه الحالة صحيحة إن اكتملت شروط صحتها ؛ لأن الجهة في الحكم على صحتها منفكة عن جهة تحريم المال المكتسب عن طريق الحرام .

يقول الدكتور حسام الدين عفانة أستاذ الفقه بجامعة القدس:

إن الصلاة صحيحة إن شاء الله في الحالات الثلاث الواردة في السؤال وهو مذهب جمهور أهل العلم .

وهذا المصلي آثم لأنه اكتسب المال بطريق محرم وعليه أن يتوب إلى الله سبحانه وتعالى ويرجع إلى طريق الحق والصواب وأن يعيد الحقوق إلى أصحابها، وعلى هذا المصلي أن يتذكر قول الله تعالى : ( وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ ) .

فالصلاة ليست مجرد حركات رياضية يقوم بها الإنسان بل يجب أن تترك الصلاة آثاراً إيجابية في سلوك المصلي ومنهجه في الحياة ، فإذا كـان يصلي ويكسب ماله من طريق حرام ويرتكب المحرمات فإن صلاته لن تنفعه يوم القيامة وإن أداها في الـدنيا، وينطبق عليه ما جاء في الحديث عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :( أتـدرون من المفلس ؟ قالوا : المفلس فينا من لا درهم له ولا متاع، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : المفلس من أمتي من يأتي يوم القيامة بصلاته وصيامه وزكاته وقد شتم هذا وأكل مال هذا وسفك دم هذا وضرب هذا فيعطى هذا من حسناته وهذا من حسناته فإن فنيت حسناته قبل أن يعطي ما عليه أخذ من خطاياهم فطرحت عليه فطرح في النار ) رواه مسلم . فلا بد للصلاة أن تكون عاملاً رادعاً عن ارتكاب المحرمات .

والله أعلم


الوسوم: , ,