السؤال:

السلام عليكم، أنا شاب خريج جامعي أحاول الحصول على مهنة للاسترزاق بعون الله؛ لضيق السبل، أريد الاستفسار عن سؤال فيما يخص موضوع القروض البنكية يتم القرض بمبلغ ويتم التسديد لمدة خمسة سنوات، وتتم فيها الإعفاء من الرسوم الضريبية. والاستفسار الذي أريده من فضيلتكم، هل أعتبر الفائدة التي يتم تسديدها للبنك كأني سددت الرسم الضريبي، وبالتالي يكون القرض بدون فائدة؟

الجواب:

بسم الله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:

تختلف الفائدة عن الضرائب، فالفائدة أرباح ربوية يتقاضاها البنك في مقابل الإقراض دون أن يتحمل البنك أي مسئولية، بينما الضريبة هي نسبة مئوية تأخذها الدولة من أموال الناس لتغطية الاحتياجات العامة، فإذا كان القانون يعفي القروض من الضرائب فلا يعني هذا أن الفائدة التي يتقاضاها البنك تتنزل منزلة الضريبة التي كانت الدولة تتقاضاها، والحل أن يبحث هذا الشاب الخريج عن عمل آخر يرتزق منه أو أن يدخل شريكا مع أحد أصحاب الأموال هو يعمل بجهده، وصاحب المال برأس ماله ويتاجر في بعض السلع الرائجة في بلده وما تحصل من ربح يقتسمانه على النسبة التي يتفقان عليها ابتداء، وهو نظام المضاربة في الشريعة الإسلامية.
والله أعلم