السؤال:

هل للمعتكف أن يتصل بالمحمول للاطمئنان على الأسرة؟  

الجواب:

على المعتكف أن يشغل نفسه بذكر الله وطاعته، ومن العبادة أيضًا الاطمئنان على زوجته وأهل بيته، خصوصًا إذا كانت هناك وسيلة إلى ذلك دون الخروج من المسجد وقطع الاعتكاف؛ فالحمد لله أنه توجد الآن وسائل اتصال حديثة مثل “التليفون المحمول”.. فلا مانع شرعًا من الحديث فيه للاطمئنان على الزوجة والأهل، أو الاطمئنان على سير العمل في مصنعه أو متجره… أو ما إلى ذلك، خصوصًا إذا لم يشغله مثل هذا الاتصال عن مواصلة العبادة.

 


الوسوم: