السؤال:

هل يشترط أن يكون الاعتكاف في العشر الأواخر كاملة أم يمكن اعتكاف يوم أو أكثر؟ حيث إنه يشق على الكثير تخصيص هذه الأيام العشرة كلها من أجل الاعتكاف حيث إننا في آخر عام ولا يوجد لدي رصيد متبقى من الأجازات يكفي للأيام العشرة؟ وجزاكم الله خيرا

الجواب:

بسم الله، والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد..

يجوز الاعتكاف في أي يوم من أيام السنة، ويصح بيوم وليلة، ولكن أفضل الاعتكاف اعتكاف العشر الأواخر من رمضان اقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم.

يقول أ.د.أحمد يوسف سليمان أستاذ الشريعة ـ جامعة القاهرة :

اعتكف النبي -صلى الله عليه وسلم- في العشر الأواخر من رمضان، واعتكف أيضًا في شوال؛ فالاعتكاف هو المكث في المسجد مدة معينة، وفي مذهب الإمام الشافعي من الممكن أن تكون لحظة، وعند غيره أقله يوم بليلة ليكون المعتكف صائمًا؛ ولذلك فيجوز الاعتكاف في رمضان، وفي العشر الآخرة، والعشر الوسطى، والعشر الأولى، ويجوز اعتكاف يوم أو يومين أو أكثر أو أقل. لكن الأفضل هو الاعتكاف في العشر الأواخر اقتداءً بالنبي – صلى الله عليه وسلم- من جهة، وطلبًا لليلة القدر من جهة أخرى، وعلى المعتكف أن يشغل نفسه بذكر الله وطاعته .

والله أعلم .