السؤال:

السلام عليكم، هل يجوز للمرأة الحامل التي لا تجد طبيبة لتفحصها أن تذهب لطبيب، فهناك صديقة لي حامل الآن في الشهر الرابع ولم تفحص حتى الآن، وحالتها المادية لا تسمح لها الذهاب إلى طبيبة إخصائية؛ لأنها تكلفها الكثير من المبالغ الباهظة فتكون المراجعة الأولى بـ 130$، وهذا بدون الفحص بالسونار فهو يكلف 300$، وهذا كثير على وضعها المادي. فهي الآن تريد الذهاب إلى عيادة حكومية لا تكلفها شيئا، ولكن عندما سألت قالوا لها بأنه طبيب، وهي الآن مضطرة للذهاب؛ لأنها متعبة كثيرا، وتعاني من الآلام، فهل يجوز له أن يفحصها أم لا؟

الجواب:

بسم الله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
يعتبر الشافعية أن وجود الطبيبة إذا كانت مسلمة ولكنها غير متخصصة في معالجة الداء اعتبرت كالعدم، بحيث يجوز للمرأة في هذه الحالة أن تلتجئ إلى طبيبة غير مسلمة أو إلى طبيب مسلم، وإذا كانت الطبيبة المعالجة متخصصة في هذا المرض ولكن نفقات العلاج باهظة فإنها تعتبر أيضا في حكم العدم (وكأنها غير موجودة)، بحيث يجوز للمرأة أن تلجأ إلى غير هذه الطبيبة المسلمة أو غيرها فتعالج عند طبيب مسلم، فإن لم تجد طبيبا مسلما فلها أن تذهب إلى طبيب كافر إذا كانت تثق به، ولا بد أن يكون معها في هذه الحالة زوجها أو ذو محرم منها.

والله أعلم.