السؤال:

هل الاحتلام يبطل الاعتكاف ؟ وهل مدة الجنابة قبل الغسل تحسب منه ؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

الاحتلام لا يفسد الصوم وبالتالي لا يفسد الاعتكاف ، إذ لا ذنب لمن احتلم فيما حدث ، وعليه أن يغتسل ويتم اعتكافه.

وهناك خلاف في الغسل ، هل يتم في المسجد أم خارجه ؟ والأولى إن استطاع المحافظة على نظافة المسجد فيغتسل فيه وهذا أمر يسير في هذه الأيام ، وهناك خلاف في المدة التي كان جنبا فيها هل هي من الاعتكاف أم لا ، فيرى البعض أنها من الاعتكاف .

جاء في الموسوعة الفقهية الكويتية :

يتفق الفقهاء على أن الاعتكاف لا يبطل بالاحتلام , ولا يفسد إن خرج المعتكف للاغتسال خارج المسجد , إلا في حالة واحدة ذكرها الحنفية وهي إن أمكنه الاغتسال في المسجد ، ولم يخش تلويثه فإن خيف تلويثه منع ؛ لأن تنظيف المسجد واجب . وبقية الفقهاء منهم من يجيز الخروج للاغتسال ولو مع أمن المسجد في التلوث ، ومنهم من يوجب الخروج ويحرم الاغتسال في المسجد مطلقا ، فإن تعذر الخروج فعليه التيمم . والخروج لا يقطع التتابع باتفاق ما لم يطل .

وفي اعتبار زمن الجنابة من الاعتكاف خلاف بين الفقهاء . فالشافعية لا يعدون زمن الجنابة من الاعتكاف إن اتفق المكث معها لعذر أو غيره ؛ لمنافاة ذلك للاحتلام، وهو قول الحنفية والمالكية ، ويحسب عند الحنابلة ، فقد صرحوا بعدم قضائه لكونه معتادا ، ولا كفارة فيه .

والله أعلم .