السؤال:

السلام عليكم، أنا شاب عندي 32 سنة، أعزب، ورثت عن أبى مبلغاً من المال عام 1998 في شهر يوليو، ورغبة مني في استثمار هذا المبلغ كي يدعمني في مشروع الزواج فقد دخلت مع زميل في مشروع شراء أرض على أن يكون الربح الناتج يقسم بنسبة رأس مالي المساهم في قيمة هذه الأرض.. ولكن قدر الله أن هذا الشريك قام بعملية نصب ودخلنا في صراع بين المحاكم ....ولم آخذ إلا ما يعادل قيمة نصف رأس مالي الأصلي بتاريخ شهر 4 سنة 2000، وإني في ضائقة مالية شديدة؛ إذ أني مفترض أن أدخل في مشروع زواج، وليس لدى قيمة شقة للسكن المقبول. ماذا أفعل في إخراج الزكاة عن تلك السنين؟ وهل عليّ زكاة فيها؟ وهل يجوز بأي حال تقسيطها على عدة أشهر (11 شهرا دون حلول الحول الأخر) نظراً لحاجتي الشديدة إلى رأس مالي الأصلي أم لا؟

الجواب:

بسم الله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

تجب الزكاة عن المدة الماضية التي وقع فيها الاستثمار في المبلغ الذي تبقى بعد الخسارة بنسبة 2.5 %.
أما مسألة تقسيطه فإذا كان صاحب المال لم يجد مالا يزكي فتبقى الزكاة دينا في ذمته، ويمكن له أن يقسطها بقدر ما يستطيع بحيث لا يؤثر على المستحقين للزكاة؛ لأنها حق للمستحقين؛ لقوله تعالى: “إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله والله عليم حكيم ……. إلى أخر الآية.
والله أعلم.