السؤال:

أولاً: إذا كنا في رمضان، وكان آخر يوم لي في الحيض، وقد نويت صيام هذا اليوم؛ فهل لو انقطع عني الحيض بعد العصر واغتسلت يحسب لي هذا اليوم، أم لا ؟ ثانيًا : بالنسبة لصيام ستة أيام من شوال؛ هل لابد من قضاء ما عليّ أولاً قبل صيامهم؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

لا تصح نية الصوم من الحائض، وعليه فلو انقطع الحيض بعد العصر واغتسلت فإنك تمسكين عن الطعام تأدباً مع الشهر، ولكنه لا يعد صوماً لك، وتقضين جميع ما أفطرته بعد رمضان، ويجوز لك أن تصومي ستًّا من شوال قبل القضاء.

وقد ثبت أن عائشة (رضي الله عنها) كانت تقضي ما عليها من رمضان في شعبان، وأنها كانت تصوم من شوال وغيره، فلا شيء في تأخير قضاء رمضان إذا لم يتجاوز شعبان..

والله تعالى أعلم.


الوسوم: , ,