السؤال:

إذا ترك شخص ما لي زكاة ماله طالبا مني أن أصرفه في جهة بعينها فهل إن صرفته في جهة أخرى من الجهات المشروع لها الزكاة أكون آثما على ذلك؟

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم و الصلاة والسلام على رسول الله وبعد: إذا حدد المزكي جهةً معينةً وكانت مستحقة للزكاة فلا يجوز صرفها لغيرها إلا بإذنه، وإذا تم صرفها فينبغي إعلامه والاعتذار إليه إذا كانت الجهة مستحقة للزكاة وإلا غرم مثلها للمزكي.
والله أعلم