السؤال:

أود أن أسأل عن فترة الطهارة من الحيض، مع العلم بأن الدورة تستمر لدي مدة خمسة أيام، وبعد ذلك يليها فترة الكدرة دون انقطاع (وهي اللون الأصفر) إلى اليوم الخامس عشر؛ حيث تصفى تماما (لون أبيض إلى شفاف) عندها أغتسل وأصلي….

فهل أعتبر طاهرة في هذه الفترة (فترة الكدرة)، وأستطيع الصلاة والصيام، أم تعتبر هذه من ضمن فترة الحيض؟ أريد أن اعرف متى أعتبر طاهرة وباستطاعتي الصلاة، مع العلم بأن هناك علماء يقولون بأن هذه الفترة لا يجوز الصلاة ولا الصيام فيها؛ لأنها تعتبر من ضمن فترة الحيض وهو ما أفعله الآن، فأرجو إفادتي بوضوح؟؟

الجواب:

إن المرأة تحكم على نفسها بالطهارة بعد رؤية ماء الطهر، فالصفرة والكدرة إن كانت بعد الحيض فهي منه وإن كانت بعد ماء الطهر، فهي ليست من الحيض، وقد ورد بيان ذلك في آثار عن النبي (صلى الله عليه وسلم)، فقد روي عن أم عطية قالت: “كنا لا نعد الكدرة والصفرة بعد الطهر شيئا”، وأيضا أخرج الدارمي في سننه عن محمد بن يوسف قال: قال سفيان: “الكدرة والصفرة في أيام الحيض حيض، وكل شيء رأته بعد أيام الحيض من دم أو كدرة أو صفرة فهي مستحاضة”.

وعليه، فإن هذه الأخت لا تطهر إلا برؤية ماء الطهر، بشرط ألا تبلغ أكثر مدة الحيض، وأكثر مدة الحيض هي 15 يوما، فإذا تجاوزت الصفرة والكدرة هذه المدة، فحينئذ تحكم على نفسها بالطهر لبلوغها المدة، وكل ذلك منوط بأمرها في أصله، فإن كانت ما تحدثت عنه هو حالها في الأصل فهذا هو الجواب، وأما إذا كانت عادتها على غير ذلك في الأصل فترجع إلى أصل عادتها، وما زاد على ذلك لم تعتبره حيضا.


الوسوم: