السؤال:

ما الحكم فيمن تتخيل أشياء في اليقظة تؤدي إلى إثارة شهوتها، هل هذا حرام؟

الجواب:

بسم الله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
إن المسلم ينبغي أن يعمل ما في وسعه يجعل ظاهره وباطنه سواء، ومسئولية الإنسان عن جوارحه مسئولية كاملة، فيحاسب شرعا على كل فعل يصدر عنه في هذا الباب.
وأما ما تعلق بالوسوسة وحديث النفس، فالإسلام قد تفهم ضعف الإنسان ومكر الشيطان به ووسوسة نفسه له، لأجل ذلك لم يرتب العقاب الديني والدنيوي إلا على ما تحول إلى واقع.

وهذا الذي تتحدث عنه الأخت، إن كان لها فيه إرادة ورضى فأصبح في حكم العمل المنسوب إليها، فحينئذ تكون في دائرة الخطر، وأما إن كان ذلك غلبة من الشيطان ووسوسة النفس فحينئذ يكون لها العذر الشرعي، وواجبها في كل الأحوال أن تحارب هذا الأمر وألا تسترسل فيه، ولا أن تستسلم له، بل يجب أن تولد إرادة وعزما تنتصر به على كل هذه الوساوس.

والله أعلم.