السؤال:

أنا أم لطفل رضيع، وأريد وضع السم لكلب زينة عندي في المنزل، وهذا الكلب يتمسك به زوجي على أن يكون في المنزل، رغم أنها قد تسبب أضرارًا جسيمة لطفلي، وللعلم زوجي يرفض المناقشة في هذا الموضوع بتاتا..

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

تربية الكلب في المنزل لا تجوز إلا إذا كان له منفعة كالحراسة ونحو ذلك من الأمور الضرورية، أما إذا اتخذ الكلب للزينة، فإن ذلك لا يجوز، وينقص من أجره في كل يوم قيراط كما جاء في الأثر، وعلى كل من يربي في بيته كلبًا أن يراعي هذا الحكم، وأن يحبسه إن كان في حاجة إليه لأن لا يؤذي من في البيت.

ولكن لا يجوز لكِ أن تقومي بقتل هذا الكلب بالسم، فإن ذلك فيه غضب زوجك عليكِ، وقتل النفس الحيوانية لا يجوز إلا لضرورة، وقد جاء في الحديث: “دخلت امرأة النار في هرة حبستها فلا هي سقتها ولا هي أطعمتها ولا تركتها تأكل من خشاش الأرض”، وقد أمرنا الإسلام أن نرفق بالحيوان ما استطعنا.

والله أعلم.