السؤال:

هل يجوز السفر لأداء فريضة العمرة من مال الجمعية التي يتم عملها بين الموظفين ولم ينته سداد جميع الأقساط؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

عمل الجمعية من أجل العمرة ليس من السنة ولا من المستحب، وتركها أولى؛ لأن الذي يؤدي العمرة أولاً سيظل يسد ما عليه من دين حتى تنتهي الجمعية، فيكون قد اعتمر بالدين، وهذا مكروه جدًا؛ لأن الله يقول: “لا يكلف الله نفسًا إلا وسعها”.

والحج نفسه إنما فرضه الله على المستطيع، والذي يشترك في جمعية ويحج أولاً أو يعتمر، فإنه يكون قد حج بالدين، وليس عمل الجمعية من باب التعاون في هذا المجال، وإنما الجمعية تكون من باب التعاون في الزواج أو في بناء بيت، أو في قضاء دين، أو ما أشبه ذلك.

والله أعلم.