السؤال:

يقال بأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يضع الحناء ويتكحل، وأنا بصراحة لا أصدق مثل هذه الأشياء، بل أعتبرها من كلام الجهّال، فما هو الصواب؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد: فإن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يستعمل الحناء كسائر العرب، فإنها كانت دواء مفيدًا جدًا للشعر وللجسم كالأطراف، هذه عادة تركها الناس في المدن، وهي موجودة حتى الآن في الأرياف وفي بعض البلاد العربية، وكذلك الكحل، فإنه كان مفيدًا للعين، وكانت لهم فيه صناعة جيدة، وله أسماء كثيرة، فهذه العادات إن لم تكن موجودة عندنا فلا ينبغي إنكارها، على أن عندنا هنا أشياء كثيرة تستدعي الإنكار، كأدوات التجميل، والأصباغ الصناعية، وغير ذلك مما يصنعه الرجال والنساء. والله أعلم.


الوسوم: ,