السؤال:

فضيلة الدكتور -أكرمكم الله- أريد أن أطلق زوجتي لما ثبت عندي من فساد أخلاقها واعترافها لي بذلك وأريد أن أعرف هل لي حق في حضانة أبنائي لخوفي عليهم أن ينشأوا في جو فاسد دينيا وأخلاقيا وكثرة خروج الأم وعدم رعايتها للأولاد؟

الجواب:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
قضية فساد الأخلاق والاعتراف بها من الزوجة إن كان المقصود به الزنا فإن الحكم الشرعي يجيز للزوج سلب حق الحضانة من الأم لكنه يجعله حقا لأم الزوجة إلا إذا قمات البينة على فساد أم الزوجة كذلك وعندها تنتقل الحضانة إلى أم الزوج. وفي مثل حالتك يفضل التفاهم مع أهل الزوجة لأخذ الأولاد ورعايتهم في بيتك. ويجوز لك أن تطالب بحضانة الأولاد إذا تزوجت أمهم بعد طلاقها منك. وأنصحك بمراجعة أحد القضاة الشرعيين في بلدك لمعرفة الأحكام الشرعية المعمول بها في المحاكم لديكم.

والله أعلم


الوسوم: