السؤال:

لي قريب في مَطلع شبابه منذ ثلاثينَ عامًا لم يَقم فيها بصيام شهر رمضان دون عُذر مَقبول، وقد تابَ إلى الله وأصبح يَصومُ ويُصلي، بالرغم من أنه مريض، وكفَّر عن المدة التي لم يَصُمْ فيها، وقد أوصى أولاده بصَوم المدة التي لم يَصُمْها نِيابةً عنه فهل هذا صحيح ؟ جزاكم الله خيراً

الجواب:

مَن أفطَرَ في رمضان مِن غير عُذرٍ وَجَبَ عليه القضاء إذا كان سببُ الفطْر الأكْلَ والشُّربَ.

وإذا أُضيفَ إلى الأكْل والشرب الجِماعُ عمدًا وَجَبَ عليه القَضاء والكفَّارة، ولا بدَّ أن يقوم الشخصُ بنفسه بقَضاء ما فاته ما دام قادرًا على ذلك.

كما أن الصيام عبادةٌ بَدنيَّة لا يَجوز فيها الإنابة لوجود القضاء أو الكفَّارة أوكلاهما.

وإليك تفصيل ذلك فيما ذكره فضيلة الدكتور ـ نصر فريد واصل ( مفتي جمهورية مصر العربية الأسبق ) :

الصوم أحدُ أركان الإسلام الخمس لقوله صلى الله عليه وسلم: ” بني الإسلام على خمس شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت لمن استطاع إليه سبيلاً ” (متفق عليه) .

ولأن الصوم عبادةٌ مشروعة فقد نهَى رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ عن إفطار رمضان دون عُذر وحذَّر مِن عدم الصيام، فقال صلى الله عليه وسلم: “عِزُّ الإسلامِ وقواعدُ الدين ثلاثةٌ عليهنَّ أُسِّسَ الإسلامُ، مَن تركَ واحدةً منهنَّ فهو بها كافِرٌ حلالُ الدمِ: شهادة أن لا إله إلا الله، والصلاة المَكتوبة، وصومُ رمضان” (رواه أبو يَعلَى والدَّيلَميُّ).

وقد رخَّصَ الشارع الحَكيم لبعض الطوائف الفِطرَ في رمضان لمَا عندهم من الأعْذار (فمَن كانَ منكمْ مَريضًا أو على سَفَرٍ فعِدَّةٌ مِن أيامٍ أُخَرَ).

وقريب السائلَ هذا قد أفطرَ رمضاناتٍ كثيرةً من غير أن تكونَ له رُخصة في الفِطر أو عُذر فيه، ومِن ثَمَّ وَجَبَ عليه القضاء إذا كان سببُ الفِطر الأكْلَ والشربَ مِن غير عُذر، ويجب عليه القضاء والكفَّارة إذا أُضيف إلى الأكْل والشرب الجِماعُ عمدًا.

وعليه : فلا بدَّ أن يقوم قريبك بقضاء ما فاتَه بنفسه ما دام على قيد الحياة، ولا تَجوز الإنابة في هذه الحالة؛ لأن الصيام عبادة بدنية لا إنابةَ فيها.

وكفَّارة الصيام عن كل يوم أفطرَه في رمضان بدُون عُذرٍ شرعيٍّ هي عِتْقُ رَقبة، فإن لم يَجد فصِيامُ شهرَينِ مُتتابعَينِ، فإن لم يَستطعْ فإطعامُ ستِّينَ مِسكينًا، على الترتيب المَذكور.
والله أعلم.

 

 


الوسوم: , ,