السؤال:

إذا وضعت المرأة طلاء الأظافر (المناكير) على يديها وكانت على طهارة ( وضوء ) ، ثم أرادت أن تتوضأ بعد فترة هل يكفي غسل الطلاء دون الأظافر ، أم لا بد من إزالة الطلاء ليصيب الماء الأظافر . ولكم الشكر

الجواب:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
طلاء الأظافر من المواد التي تحول دون وصول الماء إلى البشرة ؛ وهو من شروط صحة الوضوء ؛ فإزالته واجبة قبل الوضوء إلا لو وجدت مشقة تحول دون ذلك ؛ فإن الوضوء عليه صحيح بإذن الله إذ وجب التيسير مع المشقة .
يقول أ.د محمود عكام – أستاذ الشريعة بالجامعات السورية – :ـ

الوضوء الثاني وضوء جديد بكامله ، فيشترط فيه إتمام الوضوء بشروطه وأركانه كاملة ، ولا يستصحب فيه طهارة عضو قد تم غسله سابقاً ( يستثنى من ذلك ما ورد فيه نص كالمسح على الخفين ) .
ومن شروط صحة الوضوء المتفق عليها عند جمهور الفقهاء عموم أعضاء الوضوء بالماء الطهور ، وإزالة ما يمنع وصول الماء إلى العضو ، فلا بد من غسل العضو كاملاً وعدم ترك أي جزء منه ولو كان مقدار مغرز إبرة ، فيتوجب بذلك إزالة طلاء الأظافر عند النساء حين الوضوء .
والدليل على ما سبق قوله صلى الله عليه وآله وسلم للقيط بن صَبرة كما في الحديث الذي أخرجه أبو داود والترمذي والنسائي وأحمد وغيرهم : ” أسبغ الوضوء ، وخلل بين الأصابع ” .
والمراد بالإسباغ : تعميم وإيصال الماء إلى كامل العضو الواجب غسله .
لكن إذا تعذرت الإزالة ، أو كان في تحقيقها صعوبة ومشقة ، صح الوضوء بلا إزالة . فالمشقة تجلب التيسير وعُدَّ الطلاء جزءاً من العضو المغسول ما دام قد شقَّ فصله .
والله أعلم