السؤال:

هل يجب أن أقول دعاء الاستفتاح إذا كنت متاخرا عن الصلاة؟

الجواب:

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد
الأخ الكريم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد

لدعاء الاستفتاح موضع محدد فى الصلاة وهو بعد تكبيرة الإحرام ، وأجاز الفقهاء قوله للمسبوق إن استطاع أن يقوله أثناء الوقوف بعد تكبيرة الإحرام مع قراءة الفاتحة ، وإلا فقراءة الفاتحة أولى ، وهذا فى صلاة الفريضة والنافلة ، وهناك موضعين لا يقوله فيهما الأول : صلاة الجنازة . والثانى : إذا أدرك الإمام فى غير القيام . وإليك ما جاء فى كتاب المجموع متبوعا بصيغ دعاء الاستفتاح .

جاء فى كتاب المجموع شرح المهذب للشيرازى :

فيستحب لكل مصل من إمام ومأموم ومنفرد وامرأة وصبي ومسافر ومفترض ومتنفل وقاعد ومضطجع وغيرهم أن يأتي بدعاء الاستفتاح عقب تكبيرة الإحرام , فلو تركه سهوا أو عمدا حتى شرع في التعوذ لم يعد إليه لفوات محله ( أى مكانه ) ولا يتداركه ( أى يقوله ) في باقي الركعات , وقال الشيخ أبو حامد في تعليقه : إذا تركه وشرع في التعوذ يعود إليه من بعد التعوذ , والمذهب هو الأول وبه قطع المصنف في باب سجود السهو والجمهور , ونص عليه الشافعي في الأم , ولكن لو خالف فأتى به لم تبطل صلاته ; لأنه ذكر ولا يسجد للسهو [ له ] ( أى من أجل نسيان الذكر ) , كما لو دعا أو سبح في غير موضعه . قال الشافعي في الأم : وكذا لو أتى به حيث لا آمره به فلا شيء عليه ولا يقطع ذكر الصلاة في أي حال ذكره .

قال البغوي : ولو أحرم مسبوق فأمّن الإمام عقب إحرامه أمّن ثم أتى بالاستفتاح ; لأن التأمين يسير , ولو أدرك مسبوق الإمام في التشهد الأخير فكبر وقعد فسلم مع أول قعوده قام ولا يأتي بدعاء الاستفتاح لفوات محله . وذكر البغوي وغيره , قالوا : ولو سلم الإمام قبل قعوده لا يقعد ويأتي بدعاء الاستفتاح . وهذا الذي ذكرناه من استحباب دعاء الاستفتاح لكل مصل يدخل فيها النوافل المرتبة والمطلقة والعيد والكسوف في القيام الأول , والاستسقاء وغيرها ويستثنى منه موضعان : ( أحدهما ) صلاة الجنازة , فيها وجهان ذكر المصنف في الجنائز أصحهما عنده وعند الأصحاب : لا يشرع فيها دعاء الاستفتاح ; لأنها مبنية على الاختصار , والثاني : تستحب كغيرها .

( الموضع الثاني ) : المسبوق إذا أدرك الإمام في غير القيام لا يأتي بدعاء الاستفتاح , حتى قال الشيخ أبو محمد في التبصرة لو أدرك الإمام رافعا من الاعتدال حين كبر للإحرام لم يأت بدعاء الاستفتاح , بل يقول : سمع الله لمن حمده , ربنا لك الحمد , إلى آخره موافقة للإمام , وإن أدركه في القيام وعلم أنه يمكنه دعاء الاستفتاح والتعوذ والفاتحة أتى به , نص عليه الشافعي في الأم وقاله الأصحاب . قال الشيخ أبو محمد في التبصرة : ويستحب أن يعجل في قراءته ويقرأ إلى قوله : ( وأنا من المسلمين ) فقط ثم ينصت لقراءة إمامه , وإن علم أنه لا يمكنه الجمع أو شك لم يأت بدعاء الاستفتاح ولو خالف وأتى به فركع الإمام قبل فراغ الفاتحة فهل يركع معه ويترك بقية الفاتحة أم يتمها وإن تأخر عنه ؟ فيه خلاف , وإن علم أنه يمكنه أن يأتي ببعض دعاء الافتتاح مع التعوذ والفاتحة ولا يمكنه كله أتى بالممكن نص عليه في الأم . .

صيغ دعاء الاستفتاح :

ورد في دعاء الاستفتاح صيغ كثيرة، وللإنسان الأخذ بأي منها:

“اللهم باعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب ، اللهم نقني من خطاياي كما ينقى الثوب الأبيض” من الدنس ، اللهم اغسلني من خطاياي بالثلج والماء والبرد”[البخاري ومسلم]

“سبحانك اللهم وبحمدك ،وتبارك اسمك، وتعالى جدك ،ولا إله غيرك”[أصحاب السنن الأربعة] .

“وجهت وجهي للذي فطر السموات والأرض حنيفًا وما أنا من المشركين ، إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين ،لا شريك له وبذلك أمرت وأنا من المسلمين ، اللهم أنت الملك لا إله إلا أنت ، أنت ربي وأنا عبدك ،ظلمت نفسي واعترفت بذنبي ،فاغفر لي ذنوبي جميعًا إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت ، واهدني لأحسن الأخلاق لا يهدي لأحسنها إلا أنت ، واصرف عني سيئها لا يصرف عني سيئها إلا أنت ، لبيك وسعديك والخير كله في يديك ، والشر ليس إليك ،أنا بك وإليك تباركت وتعاليت أستغفرك وأتوب إليك”[ مسلم].

– “اللهم رب جبريل وميكائيل وإسرافيل فاطر السموات والأرض ،عالم الغيب والشهادة، أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون ، اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك ،إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم [مسلم].

الله أكبر كبيرًا ، الله أكبر كبيرًا ، الله أكبر كبيرًا ، والحمد لله كثيرًا ، والحمد لله كثيرًا، والحمد لله كثيرًا ، وسبحان الله بكرة وأصيلاً ( ثلاثا)[أبوداودوابن ماجه وأحمد].

“أعوذ بالله من الشيطان من نفخه ونفثه وهمزه ” .

وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال :” بينما نحن نصلي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ قال رجل من القوم: الله أكبر كبيرًا والحمد لله كثيرًا ، وسبحان الله بكرة وأصيلاً ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” من القائل كلمة كذا وكذا ؟ فقال رجل من القوم : أنا يا رسول الله ! قال : عجبت لها فتحت لها أبواب السماء ” .[مسلم]

” اللهم لك الحمد أنت نور السموات والأرض ومن فيهن ، ولك الحمد أنت قيمُ السموات والأرض ومن فيهن [ولك الحمد أنت رب السموات والأرض ومن فيهن ] [ولك الحمد] [أنت الحق ، ووعدك الحق ، وقولك الحق ، ولقاءك الحق ، والجنة حق ، والنار حق ، والنبيون حق ، والساعة حق ] [ ومحمد حق ] اللهم لك أسلمت ،وعليك توكلت ،وبك آمنت ،وإليك حاكمت ،فاغفر لي ما قدمت وما أخرت ،وما أسررت وما أعلنت، أنت إلهي لا إله إلا أنت [البخاري ومسلم].

والله تعالى أعلى وأعلم